وزير الدفاع التركي: الموازين في ليبيا تغيرت لصالح حكومة الوفاق

قال وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، إن الموازين في ليبيا تغيرت إلى حد كبير لصالح حكومة الوفاق عقب بدء التعاون في التدريب والخدمات الاستشارية من قبل عناصر القوات المسلحة التركية و مواصلة أنشطة التدريب والتعاون والاستشارات العسكرية في ليبيا.

وأكد أكار في تصريح نقلته وكالة الأناضول التركية أن الحكومة الليبية حققت نجاحا كبيرا في الحفاظ على وحدة البلاد وسلامتها؛ مشيرا إلى أن جميع أنشطة تركيا في ليبيا معترف بها من قبل الأمم المتحدة ورئيس المجلس الرئاسي فائز السراج .

وقد حذرت المبعوثة الأممية الخاصة إلى ليبيا بالإنابة ستيفاني ويليامز، من أن سيطرة “قوات حكومة السراج” التي يترأسها فائز السراج على قاعدة الوطية غربي البلاد قد تؤدي إلى تصعيد ونشوب حرب بالوكالة في المنطقة.

وفي إفادة لها أمس الثلاثاء وفقاً لما نقلتها وكالة “سبوتنيك” الروسية، قالت ويليامز، إن السيطرة على القاعدة الجوية الاستراتيجية قد يؤدي لتصاعد القتال بما يحوّل الصراع في ليبيا إلى حرب بالوكالة بشكل بحت،متابعة، لاحظنا تورطا مباشرا لعناصر أجنبية في تلك العملية كما كان الحال في أكثر من مناسبة .

قال اللواء أحمد المسماري، الناطق باسم القائد العام للقوات المسلحة العربية الليبية، إن تركيا لم تحترم أي دعوة أممية لوقف القتال في ليبيا، ولم تحترم حتى شهر رمضان المبارك الذي لم نقم خلاله بأي موقع من المواقع إحتراماً للشهر الكريم.

أضاف “المسماري” في مداخلة مع قناة “الغد العربي” الأربعاء: “أعلنا وقف إطلاق النار أول رمضان من طرفنا، لكن التكفيريين التابعين لفائز السراج، رفضوها، وقاموا بمهاجمة القوات المسلحة، ولم ينصاعوا إلى أي دعوات دولية، وموقفنا واضح منذ مطلع الشهر الكريم”

وتابع “المسماري”سبق أن دعونا إلى هدنة، ومواقفنا طيلة شهر رمضان كانت دفاعية، إحتراماً للشهر الكريم، لكن الطرف الآخر الذي يؤتمر بأوامر رجب أردوغان لم يلتزم بدوره، بل إن السراج نفسه أصدر بياناً أعلن فيه رفض الهدنة”

مقالات ذات صلة