الإرهابي «قدوع» يقف وراء الهجوم على مدينته الأصابعة بدعم من شيوخ الزنتان الموالين لأسامة جويلي

شارك المدعو “عبدالرحمن قدوع ” آمر مليشيا ما تسمى بـ “كتيبة شهداء الأصابعة ” وهي من المجموعات المتطرفة الموالية للمفتي المعزول “الصادق الغرياني” والجماعة الليبية المقاتلة والتي يدير عملياتها مؤخرا في المنطقة الغربية المتطرف “خالد الشريف” العائد مؤخرا من تركيا .

وأكد مصدر أمني، في اتصال هاتفي مع “الساعة 24″ أن المدعو ” قدوع ” كان وراء دخول مدينته على رأس قوة من مليشيات ( زوارة وزاوية وغريان) تحت مسمى قوات المنطقة الغربية التي يقودها المدعو أسامة جويلي.

وكشف عيان لـ”الساعة 24″ عن قيام المليشيات بتمشيط عدد من السيارات المواطنيين واقتحام المنازل الموالية للجيش الوطني ورجال الجيش وملاحقة عائلاتهم وتفتيش المنازل واعتقال عدد من رجال الأمن، و سرقة مستشفي الأصابعة وجندوبة بالكامل والمحلات التجارية.

وأشار المدعو ” قدوع ” الثلاثاء الماضي، في منشور عبر صحفته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” إلى أن الغرفة التي يقودها أسامة جويلي قررت ما سماه “تحرير الأصابعة” في ذلك اليوم، وفجأة وعقب استكمال التجهيزات أبلغتهم الغرفة بتأجيل العملية، لفتح مجال التفاوض على تسليم الأصابعة، لأن من وصفهم بشيوخ الأصابعة طلبوا التفاوض للتسليم عن طريق شيوخ الزنتان، على حد قوله .

الوسوم

مقالات ذات صلة