«السفارة الأمريكية»: حان الوقت لجميع الأطراف في ليبيا بالتوقف الفوري عن التصعيد والعودة إلى مفاوضات 5+5

قالت سفارة الولايات المتحدة الأمريكية في ليبيا، اليوم الجمعة، إنها تشارك بعثة الأمم المتحدة قلقها بشأن الأوضاع حول مدينة ترهونة، مؤكدة رفضها للهجمات التي تستهدف المدنيين، كعمليات السطو أو الأعمال الانتقامية.

وأوضحت السفارة الأمريكية، في بيان مقتضب لها عبر حسابها الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي”توتير”:” نحن نشارك قلق بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، كما قلنا طوال هذا الصراع، لا يوجد مكان على الإطلاق للهجمات التي تستهدف المدنيين، كعمليات السطو أو الأعمال الانتقامية.

وتابعت السفارة:” حان الوقت لجميع الأطراف في ليبيا للوقف الفوري للتصعيد والعودة إلى مفاوضات 5+5 التي تقودها الأمم المتحدة”

وأصدرت البعثة الأممية لدى ليبيا، والتي تترأسها مؤقتا الأمريكية استيفاني ويليامز، في سابق اليوم بيانا، حذرت فيه من ارتكاب أية أعمال انتقامية تستهدف المدنيين في مدينة ترهونة، متناسية أنها تجاهلت قذف مليشيات الوفاق والمرتزقة السوريين الذين استقدمتهم تركيا للحرب فى ليبيا، لعدة مدن ليبية على رأسها قصر بن غشير والرجبان، الأمر الذي أدي لمقتل عشرات المدنيين وتدمير المرافق العامة والبنية التحتية، لتصدر بيان إدانة للقصف بجوار سفارتي إيطاليا وتركيا.

وقالت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، على صفحتها الرسمية بموقع “فيسبوك”، إنها تتابع بقلق كبير التطورات الميدانية والحشود العسكرية حول مدينة ترهونة، وذكرت البعثة جميع الأطراف بواجباتهم وفق قانون حقوق الإنسان الدولي والقانون الإنساني الدولي، محذرة من ارتكاب أي أعمال انتقامية تستهدف المدنيين.

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة