المليشيات تستبعد هذه المرة اللغة الروسية وتحذر ترهونة بمناشير عربية يلقيها الطيران التركي

قالت وسائل إعلام موالية لحكومة الوفاق برئاسة فائز السراج، إن الطيران المسير التركي، ألقى مناشير باللغة العربية على أهالي ترهونة، من أجل إثنائهم عن مقاومة الغزو التركي.

وادعت وسائل الإعلام، اليوم الجمعة، أن المناشير جاءت لإثناء المواطنين عن دعم الجماعات المسلحة والابتعاد عن مناطق الاشتباكات لأن المعركة حسمت.

وأشارت وسائل الإعلام، إلى أن سلاحهم الجوي – الطيران المسير التركي- أسقط صباح اليوم منشورات إلى أهالي ترهونة وجاء نصها كالتالي: “نناشدكم بالابتعاد عن أماكن تواجد المسلحين.. وأن تلزموا بيوتكم “.

وتابعت المناشير:” لا تسمحوا للمسلحين بالتواجد بين المساكن.. وكل مسلح هو هدف لقواتنا برا وجوا .. من ألقى سلاحه فهو آمن.. فالمعركة حسمت عسكرياً.. ولا نريد مزيدا من الدماء” على حد زعم وسائل الإعلام.

وفي شهر أبريل الماضي، أعلنت وسائل إعلام تابعة لـ”مجلس السراج”، أن سلاحهم الجوي – الطيران المسير التركي-  ألقى مناشير باللغتين العربية والروسية فوق مدينة ترهونة.

وبحسب إعلام ما يعرف بـ”بركان الغضب”، وقتها فإنها ناشدت أهالي ترهونة بالابتعاد عن أماكن تواجد المسلحين، داعية إياهم بالتزام بيوتهم وأن لا يسمحوا للمسلحين بالتواجد بين المساكن، لافتا إلى أن كل مسلح هو هدف لما اسمته بـ”قوات قوات الجيش” برا وجوا.

قال ما يعرف بالناطق باسم ما تعرف بـ”عملية بركان الغضب” مصطفى المجعي، وقتها، إن ما اسماه بـ”الجيش” يواصل عملياته العسكرية التي أطلقها في مدينة ترهونة لتحريرها من مليشيات خليفة حفتر، على زعمه.

الوسوم

مقالات ذات صلة