مجلس الوزراء الإيطالي يصدق على مرسوم عملية “إيريني” في ليبيا

صدق مجلس الوزراء الإيطالي على مرسوم البعثات الذي شمل مهمة الاتحاد الأوروبي “إيريني” لتنفيذ الحظر الذي تفرضه الأمم المتحدة وعرقلة دخول الأسلحة إلى ليبيا، وفقاً لما نقلته وكالة “نوفا” الإيطالية.

وكان وزير الخارجية الإيطالي لويجي دي مايو ونظيره الأمريكي مايك بومبيو، ناقشا خلال محادثه هاتفيه، الأوضاع في ليبيا، حيث أعرب الجانبان عن قلقهما بشأن تكثيف الأعمال العدائية في ليبيا وضرورة إرساء هدنة إنسانية فورية ووقف التدخلات الأجنبية، ومن بين البعثات الأخرى في المرسوم ما يتعلق بالمساعدات الطبية في الساحل

وكانت وسائل إعلام موالية لفائز السراج قالت إن وزير خارجيته محمد الطاهر سيالة أجرى اتصالا هاتفيا في وقت سابق مع وزير الخارجية الإيطالي لويجي دي مايو.

وادعت تلك الوسائل الإعلامية أن دي مايو قال إن عملية إيريني الأوروبية ستشمل الرقابة الجوية على الحدود الليبية المصرية، وأنها ليست لمراقبة الأجواء والمجال البحري الخاضع تحت سيطرة “الوفاق” فقط.

وزعمت تلك الوسائل الإعلامية أن وزير الخارجية الإيطالي أضاف أن عملية إيريني الأوروبية ستكون متوازنة وسيرفعون نتائج مراقبة الحدود البحرية ونتائج المراقبة الجوية وللحدود البرية للجنة متابعة مخرجات برلين والأمم المتحدة.

وأشارت تلك الوسائل الإعلامية أن سيالة أطلع الوزير الإيطالي على آخر التطورات والمستجدات بعد ما أسمتها “تحرير قوات الوفاق” قاعدة الوطية الجوية غربي البلاد.

الوسوم

مقالات ذات صلة