السفارة الأمريكية: بومبيو عبّر للسراج عن اعتراض الولايات المتحدة على نقل الأسلحة لليبيا

عقب توزيع فائز السراج بيانا بشأن مكالمة هاتفية بينه ووزير الخارجية الأمريكية مايكل بومبيو، نشرت السفارة الأمريكية محتوى ما دار خلالها، لتكشف عن تدليس “السراج”.

وقالت السفارة الأمريكية إن وزير الخارجية مايكل بومبيو، تحدث اليوم الجمعة مع (من أسمته) “رئيس الوزراء الليبي” فائز السراج، لتأكيد معارضة الولايات المتحدة الأمريكية لاستمرار مستوى تدفق الأسلحة والذخائر التي يتم نقلها إلى البلاد.

وأضافت السفارة في بيانها: “أكّد الوزير بومبيو ورئيس الوزراء السراج على أهمية الوقف الفوري للقتال والعودة إلى الحوار السياسي”.

في المقابل، قالت وسائل إعلام موالية لفائز السراج إنه تلقى اتصالا هاتفيا من بومبيو، تناول مستجدات الأوضاع في ليبيا، والشراكة الإستراتيجية بين الولايات المتحدة وليبيا لمحاربة الإرهاب والجهود المبذولة في هذا الشأن، وهو ما لم يتطرق إليه بيان السفارة الأمريكية.

وأضافت تلك الوسائل الإعلامية أن بومبيو أكد خلال الاتصال اليوم الجمعة على أن لا يوجد حل عسكري للأزمة الليبية، وأن الحل الوحيد يكمن في العودة إلى المسار السياسي، وضرورة الالتزام بنتائج مؤتمر برلين، دون أن تشير إلى موقف السراج المؤيد للتوجه الأمريكي، والذي أفاد به بيان السفارة.

وأشارت تلك الوسائل الإعلامية إلى أن الوزير الأمريكي أعرب عن حرص الولايات المتحدة على تحقيق الاستقرار في ليبيا وإنهاء معاناة شعبها، وأنها ستعمل على تحقيق ذلك، لافتة إلى أن السراج أعرب عن تقديره للموقف الأمريكي الداعم لجهود تحقيق الأمن والاستقرار في ليبيا.

وزعم السراج أن ما أسماها حكومة “الوفاق” (المليشيات المسلحة) تخوض حربا فرضت عليها، وأنها تصد اعتداءً أدى إلى نزوح مئات الآلاف وقتلى و دمار البنى التحتية والمناطق السكنية، وهو ما لم يوضحه بيان السفارة الأمريكية.

الوسوم

مقالات ذات صلة