«ترامب» لـ«أردوغان»: يقلقني تفاقم التدخل الأجنبي في ليبيا ولابد من التهدئة

 

قال متحدث باسم البيت الأبيض، إن الرئيس الأميركي دونالد ترامب أعرب لنظيره التركي رجب طيب أردوغان، عن قلقه إزاء تفاقم التدخل الأجنبي في ليبيا، مشددا على ضرورة “التهدئة السريعة”.

وأوضح المتحدث جود دير في بيان، أن ترامب وأردوغان، ناقشا الاضطرابات في ليبيا وسوريا، بالإضافة إلى إعادة فتح اقتصادات العالم وسط جائحة فيروس كورونا.

وقال دير: “أكد الرئيس ترامب والرئيس أردوغان على الحاجة الملحة للتوصل إلى حل سياسي للصراع في سوريا، وكذلك وصول المساعدات الإنسانية دون عوائق في جميع أنحاء البلاد”، وفق ما ذكرت وكالة رويترز.

وقالت الرئاسة التركية في بيان لها اليوم السبت إن أردوغان وترامب بحثا التطورات في ليبيا وسوريا إلى جانب أهم القضايا الإقليمية والعلاقات الثنائية، مشيرة إلى أنهما اتفقا على مواصلة التعاون السياسي والعسكري لإحلال السلام والاستقرار في المنطقة، وأكدا تضامن شعبي البلدين في مكافحة فيروس كورونا.

جدير بالذكر أن مستشار الأمن القومي الأمريكي روبرت أوبراين بحث التطورات الليبية مع المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم قالن ضمن عدد من القضايا والملفات الأخرى.

وأجرى أوبراين اتصالا هاتفيا بقالن أمس الجمعة بقال، وناقشا تطورات الأوضاع في ليبيا وسوريا، وسبل مكافحة فيروس كورونا المستجد، والتضامن في حلف شمال الأطلسي “الناتو”، حسبما ذكرت وكالة الأناضول التركية.

وادعت الوكالة أن قالن أكد خلال المكالمة على دعم حكومة “الوفاق” وضرورة وقف (ما أسماها) الأعمال والهجمات غير القانونية التي قامت بها القوات التابعة لـ(القائد العام للجيش الليبي) خليفة حفتر”.

جدير بالذكر أن السفارة الأمريكية قالت إن وزير الخارجية مايكل بومبيو، تحدث اليوم الجمعة مع (من أسمته) “رئيس الوزراء الليبي” فائز السراج، لتأكيد معارضة الولايات المتحدة الأمريكية لاستمرار مستوى تدفق الأسلحة والذخائر التي يتم نقلها إلى البلاد.

وأضافت السفارة في بيانها أمس الجمعة: “أكّد الوزير بومبيو ورئيس الوزراء السراج على أهمية الوقف الفوري للقتال والعودة إلى الحوار السياسي”.

وتتجاهل تركيا الحظر الدولي المفروض على ليبيا في توريد السلاح، وتواصل إمداد مليشيات فائز السراج بالأسلحة والمرتزقة لقتال الجيش الليبي.

مقالات ذات صلة