ضابط تركي: بوارجنا الحربية وطائراتنا المسيرة وراء السيطرة على قاعدة الوطية

قالت صحيفة لوفيغارو الفرنسية إن تركيا تسجل نقاطا في الحرب الليبية، بفضل الدعم التركي لحكومة فائز السراج في الأيام الأخيرة.

ونقلت لوفيغارو عن الخبير العسكري والعقيد التركي المتقاعد يوسف العباردة قوله إن “الدعم العسكري التركي لطرابلس قلب ميزان القوى” وأن حكومة الوفاق لم يكن باستطاعتها الاستيلاء على هذه القاعدة الجوية الاستراتيجية دون الدعم الجوي والبحري لأنقرة، لا سيما بفضل طائراتها من دون طيار وسفينتين حربيتين متمركزتين قبالة الساحل الليبي.

ورأت الصحيفة أن السيطرة على “قاعدة الوطية” سيسمح أيضاً لتركيا، بتأكيد وجودها العسكري في بتأمين وجودها العسكري في المنطقة، إذ ستشكل لها تضمن بوابة إلى إفريقيا جنوب الصحراء الكبرى؛ ولكن أيضا تسمح لها بإمكانية إنشاء قاعدة جوية دائمة فيها.

وأشارت إلى أن استعادة قاعدة الوطية الجوية الاستراتيجية لا توقع على نهاية الصراع المستمر منذ عام 2011 والذي أدى التدخل الأجنبي إلى تفاقمه؛ والذي لم تقل فيها أيضا حرب المرتزقة كلمتها الأخيرة، حتى الآن، كما تقول لوفيغارو.

وتنقل الصحيفة عن دبلوماسي غربي “قلقه من أنها أمام سيناريو سوريا جديدة هذه المرة في ليبيا”.

مقالات ذات صلة