دون قصد منه.. الطاهر السني يكشف تضاربا في مزاعم حكومة السراج بشأن جثة لروسي في طرابلس

كشفت تدوينة للطاهر السني مندوب ليبيا لدى الأمم المتحدة عن تضارب في المزاعم حول وجود جثة لمقاتل أجنبي تتدعي حكومة السراج أن مليشياتها حصلت عليها في أحد محور القتال ضد الجيش الليبي.

وبدأت تلك المزاعم مع القنوات الإعلامية الموالية للسراج وعلى رأسها “ليبيا الأحرار” ببث مقطع فيديو، مساء أمس الجمعة، قالت إنه به جثة لأحد مرتزقة “شركة فاغنر الروسية” في محور صلاح الدين، وقاموا بتفريغ محتويات شنطة إلى جوار الجثة، وقال المعلق في المقطع إن بها دولارات وعملة روسية إضافة إلى كتابات باللغة الروسية.

وبدأ “الذباب الإلكتروني يتداول هذا المقطع على نطاق واسع، لتعلق وزارة الخارجية دون الإشارة إلى جنسية صاحب الجثة قائلة: “نعمل مع الجهات الأمنية والعدلية لمتابعة موضوع جثة مقاتل أجنبي عثرت عليها قوات الوفاق والتثبت من كل الوثائق والدلائل، وعند انتهاء التحقيقات الرسمية سنعد ملفا بالخصوص لإحالته لمجلس الأمن كدليل إضافي لوجود مرتزقة يقاتلون مع حفتر بمحاور جنوبي طرابلس”.

وفي نفس السياق، أكد السني في تدوينة نشرها عبر “فيسبوك” أنه لم يتم التأكد من هوية الجثة المزعومة، وقال: “تحرير مستمر لجنوب طرابلس، مقاتل أجنبي قتل هوية لم يتم تحديدها بعد، زرعت العبوات الناسفة في جميع أنحاء المناطق المدنية، يذكرني عندما حررنا سرت من داعش ، المقاتلين الأجانب والأفخاخ المتفجرة، وجوه مختلفة ولكن نفس الرعب” على حد زعمه.

الوسوم

مقالات ذات صلة