مؤسس «الليبي الديمقراطي»: حل الأزمة الليبية في تشكيل حكومة وحدة وطنية 

قال محمد معين الكيخيا، مؤسس المنتدى الليبي الديمقراطي، إن “كل التدخلات الخارجية تزيد المشكلة ولن تصل معها الأزمة الليبية إلى أي حل”.

وأضاف «الكيخيا»، في تصريحات لـ«العربية.نت»، الأحد، أن “الحل يكمن في تشكيل حكومة وحدة وطنية مكونة من وزراء تكنوقراط هدفها الوصول بالبلاد للاستقرار، ومن ثم إجراء انتخابات شفافة وعادلة”.

وتابع؛ أن “هناك مشاورات غير معلنة تجري مع مختلف الفرقاء وبتنسيق من بعثة الأمم المتحدة لاستئناف الحوار السياسي وتشكيل حكومة وحدة وطنية تتولى تسيير مرحلة انتقالية قصيرة ومتوافق عليها”.

وأشار «الكيخيا»، إلى  أنه “لن يسمح لأعضاء هذه الحكومة بالترشح للانتخابات، في حين سيكون بوسع كل مواطن ليبي المشاركة في العملية السياسية وفي الانتخابات ليختار الشعب ممثليه في البرلمان وليتم تشكيل حكومة منتخبة بكل حرية وشفافية”، حسب تعبيره.

ولفت، في سياق الرد على سؤال عن آليات التوصل لاتفاق بشأن حكومة جديدة تنهي الانقسام المؤسسي وتكون قادرة على حفظ السيادة الوطنية وإنهاء التدخلات الإقليمية والدولية في ليبيا، قائلًا: “هناك عدة طرق، منها أن تقوم لجنة الحوار في جنيف بتكليف شخصية محايدة برئاسة الوزراء على أن يحصل على ثقة مجلس النواب في طبرق، وأن يتم ذلك بالتشاور مع مجلس الدولة الأعلى في طرابلس”.

وناشد مؤسس “المنتدى الليبي الديمقراطي” المجتمع الدولي “تنفيذ التزاماته ومنع التدخل الخارجي في الشأن الليبي وتطبيق الحظر الأمني ووقف تدفق الأسلحة والذخائر”.

وكشف «الكيخيا» عن وجود تفاهمات دولية ومحلية على ضرورة الاستعجال في الانتقال لهذه المرحلة مع تفاقم العنف وتدهور الأوضاع الإنسانية في ليبيا، بالإضافة لمخاطر التصعيد الحالي على الأمن والسلم في دول المتوسط وتنامي الإرهاب في جنوب المتوسط والساحل الإفريقي.

الوسوم

مقالات ذات صلة