“سبها الطبي” يغلق بابه الرئيسي لعدم التزام المواطنين .. واستلام معدات طبية من “صحة” الحكومة الليبية

قررت إدارة مركز سبها الطبي، اليوم الاثنين، إغلاق الباب الرئيسي للمركز، بسبب عدم التزام المواطنين بالإجراءات الوقائية وغياب دور الأجهزة الأمنية في منع الزوار والمترددين من الدخول.

وقال مكتب الإعلام والتثقيف الصحي في المركز، إن العناصر الطبية والطبية المساعدة والعاملين أغلقوا باب المركز “حفاظاً على سلامة المرضى والكوادر الطبية، ولضمان عدم دخول فيروس كورونا إلى الأقسام الإيوائية”.

وأضاف المكتب في بيان، أنه لن يسمح لأي مواطن أو حالة بالدخول إلا حالات الولادة والحالات الطارئة كإنقاذ الحياة فقط، داعيا المواطنين للاتزام بالتعليمات لتتمكن العناصر الطبية والطبية المساعدة من تقديم الخدمات الطبية لمستحقيها.

يشار إلى أن مركز سبها الطبي وضع إجراءات وقائية لمنع تسلل كورونا إلى أقسامه، تتمثل في عدم الزيارة المرضى، وعدم التردد على المركز إلا في الحالات الطارئة.

من جانب أخر تسلم جهاز الإمداد الطبي فرع سبها، اليوم الاثنين، شحنات من المواد والمعدات الطبية العاجلة من قبل وزارة الصحة بالحكومة الليبية، في إطار مجابهة وباء الكورونا المستجد.

وأعلن مكتب العلاقات العامة والإعلام المحلي بالمجلس البلدي سبها، استلام المجلس 8 أجهزة medical infrared thermometer أو ما يُعرف بجهاز قياس الحرارة عن بُعد، مشيرا إلى أنه سيتم تسليمها للجهات المعنية لمجابهة فيروس كورونا.

وكان عميد المجلس البلدي سبها، الشاوش غربال، شدد خلال اجتماع عقد أمس الأحد، على الرفع من درجة فرض التجوال لحماية المواطنين من الوباء والحفاظ على الصحة العامة، منوهاً إلى ضرورة التكاتف المجتمعي داخل المدينة للسيطرة على وباء كورونا.

ووفق أرقام المركز الوطني لمكافحة الأمراض، فقد بلغ عدد الإصابات بفيروس كورونا في سبها أكثر من 50 حالة، وهو أمر دعا السلطات في المدينة إلى دعوة المواطنين بالالتزام في التباعد الاجتماعي وحظر التجول والنظافة الشخصية.

مقالات ذات صلة