«بن صالح» موبخاً «بركان الغضب» بعد «الأصابعة»: تثائبتم فغفوتم فوجدتم عدوكم إلى جواركم

 

هاجم سليمان بن صالح، ما تعرف بـ”قوات بركان الغضب” إثر تحرير الجيش الوطني الليبي لمدينة الأصابعة اليوم الإثنين من سيطرة مليشياتها.

قال “بن صالح” الذي تقدمه وسائل إعلام “الإخوان” بوصفه “خبير عسكري” على حسابه بـ”فيسبوك”: “اللي يحارب وينتصر في بعض المعارك وياخذ غفوة قبل ما يكمل النصر، لما يصحى من غفوته يلقى عدوه جنبه، واللي يخوض معركة يجب عليه أن لا يتثائب ولا يغفو ولا يتوقف عن التقدم” على حد تعبيره.

وفي وقت سابق اليوم، أكد المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي أحمد المسماري، استعادة سيطرة الجيش على مدينة الأصابعة جنوبي طرابلس.

وقال المسماري، في تصريحات خاصة لـ«سكاي نيوز عربية»: “كل محاولات الميليشيات بالدخول إلى ترهونة باءت بالفشل”.

وأضاف عبر بيان رسمي له: “تمكنت وحدات من القوات المسلحة من إعادة السيطرة على منطقة الأصابعة صباح اليوم بعد سلسلة من الضربات الجوية لمواقع المليشيات التكفيرية في الجبل الغربي”.

وكان عدد من النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، قد تداول قبل عدة أيام، مقاطع فيديو أطلعت عليها «الساعة 24»، يظهر من خلالها عناصر من المليشيات المسلحة والمرتزقة السوريين الموالية لأسامة جويلي، قيامها بأعمال نهب وسرقة لعدد من السيارات المدنية وصيدليات خاصة، والعيادات ومستشفيات ومحلات التجارية عقب اقتحامهم منطقتي الأصابعة وجندوبة.

 

مقالات ذات صلة