“الإعلام الحربي”: دفاعات الجيش الليبي تسقط طائرة تركية مسيرة في الأصابعة

أكد عقيلة الصابر أحد المسؤولين بـ “غرفة عمليات الإعلام الحربي”، أن منصات الدفاع الجوي بالقوات المسلحة العربية الليبية، نجحت في استهداف طائرة مسيرة تابعة لقوات الغزو التركي.

وأضاف “الصابر” في إيجاز، حصلت “الساعة 24” على نسخة منه، اليوم الإثنين، أن منصات الدفاع الجوي أسقطت الطائرة المسيرة التركية بعد أن حاولت قصف مواقع تابعة للقوات المسلحة بمدينة الأصابعة.

وكان المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي اللواء أحمد المسماري، قد أكد استعادة سيطرة الجيش على مدينة الأصابعة جنوبي طرابلس.

وقال المسماري، في تصريحات خاصة لـ«سكاي نيوز عربية»: “كل محاولات الميليشيات بالدخول إلى ترهونة باءت بالفشل”.

وأضاف عبر بيان رسمي له: “تمكنت وحدات من القوات المسلحة من إعادة السيطرة على منطقة الأصابعة صباح اليوم بعد سلسلة من الضربات الجوية لمواقع المليشيات التكفيرية في الجبل الغربي”.

وكان عدد من النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، قد تداول قبل عدة أيام، مقاطع فيديو أطلعت عليها «الساعة 24»، يظهر من خلالها عناصر من المليشيات المسلحة والمرتزقة السوريين الموالية لأسامة جويلي، قيامها بأعمال نهب وسرقة لعدد من سيارات مدنية وصيدليات خاصة، والعيادات ومستشفيات ومحلات التجارية عقب اتحامهم منطقتي الأصابعة وجندوبة.

وشارك المدعو عبدالرحمن قدوع آمر مليشيا ما تسمى بـ«كتيبة شهداء الأصابعة» وهي من المجموعات المتطرفة الموالية للمفتي المعزول ” الصادق الغرياني ” والجماعة الليبية المقاتلة والتي يدير عملياتها مؤخرا في المنطقة الغربية المتطرف ” خالد الشريف ” العائد مؤخرا من تركيا، في الهجوم الأخير على الأصابعة.

وأكد مصدر أمني، في اتصال هاتفي مع “الساعة 24″ أن المدعو ” قدوع ” كان وراء دخول مدينته على رأس قوة من مليشيات (زوارة وزاوية وغريان) تحت مسمى قوات المنطقة الغربية التي يقودها المدعو أسامة جويلي.

وكشف عيان للساعة 24 بأن المدعو “عبد الرحمن قدوع ” قام بتمشيط عدد من السيارات المواطنين واقتحام المنازل الموالية للجيش الوطني ورجال الجيش وملاحقتهم عائلاتهم وتفتيش المنازل واعتقال عدد من رجال الأمن، وسرقة مستشفى الأصابعة وجندوبة بالكامل والمحلات التجارية.

مقالات ذات صلة