بويصير: سأنسحب حتى لا أحسب على تساهل «حكومة السراج»

أبدى محمد بويصير، أحد الموالين والداعمين للمليشيات المسلحة والغزو التركي لليبيا، غضبه من «حكومة السراج»، ملمحا لانسحابه من المشهد رفضا لتحركاتهم الأخيرة.

وقال بويصير، في منشور له عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»: بعد أن أنهى التزامي مع «بانوراما» -في إشارة لقناة ليبيا بانوراما-، سأرفع يدى عما يحدث”.

وأضاف “أنا لا أقبل مسار الأمور، ولا طريقة التعامل من قبل «الوفاق» معها، ولا أريد أن يحسب على شيء ولا أن أحسب على هكذا تساهل غير مبرر”.

وتابع “قد سمح لي عمري وتربيتي في بيت «مناضل عربي» أن اعرف ما لا أراه في طريقة إدارة الأزمة الليبية من قبل حكومة «السيد السراج»، التي تحتاج بلا شك لأمور غير موجودة”.

ووجه بويصير المقيم في نيويورك بالولايات المتحدة الأمريكية منذ عدة سنوات، ويدعي نضاله من أجل ليبيا من هناك، نصيحة إلى السراج، قائلا: “أنبه السراج إلى أن من هانت عليه نفسه كانت على الناس أهون”.

مقالات ذات صلة