«حكومة الوفاق» تطلب من «السودان» تفعيل اتفاق تعاون عسكري ودفاعي لضبط الحدود

استقبل صلاح الدين النمروش، وكيل وزارة الدفاع بـ”حكومة الوفاق” صباح أمس الإثنين، العميد ركن عوض عزالدين بشير الملحق العسكري بسفارة جمهورية السودان، لمناقشة سبل تعزيز التعاون.

وبحسب بيان لـ”النمروش”، فإنه “تم التطرق للأهمية التي توليها وزارة الدفاع للعلاقات الليبية السودانية بصفة عامة وخاصة في مجال التعاون العسكري والدفاعي التي كانت مميزة جدا في السابق من خلال العديد من البرامج مثل الصيانة والتدريب وإن وزارة الدفاع تتطلع الى تفعيل وتعزيز التعاون بين البلدين الشقيقين” على حد قوله.

وتطرق “النمروش” إلى “وجود العديد من المقاتلين يحملون الجنسية السودانية يقاتلون في صفوف حفتر وتم القبض علي الكثيرين منهم وهم اسرى عند قواتنا” على حد تعبيره.

ونقل بيان “النمروش” عن الملحق العسكري السوداني قوله بأن “وزارة الدفاع السودانية حريصة جدا على امن وسلامة الشعب الليبي والاراضي الليبية، ولا يمكن بأي حال من الأحوال ان تتدخل في الشان الليبي الداخلي، و أفاد بعدم تواجد أي عسكري نظامي من السودان في الاراضي الليبية وأن هذه القوات التي تحمل الجنسية السودانية لا تتبع القوات النظامية السودانية وهي فصائل متمردة على الحكومة السودانية ومصنفة على انها فصائل معارضة ولا تنضوي تحت أي سلطة أو جهة تتبع حكومة السودانية”.

وأضاف البيان، أن: “الملحق العسكري أفاد بأن حكومة السودان لا تعترف إلاَّ بحكومة الوفـاق فقـط كحكــومة شرعـية لكامــل لـــيبيـــا وأن وزارة الدفــــاع بحكــومة الســودان قامت بتكليــفه كملحق عسكري في طرابلــس وذلك لتعزيز التعاون العسكري بين البلدين”.

وبحسب البيان، “تم التطرق أيضاً الى إمكانية التنسيق لإعادة تفعيل بروتوكول التعاون العسكري الدفاعي السوداني الليبي الذي تم توقيعه في شهر أغسطس من عام 2012 م بين وزارتي الدفاع الليبية و السودانية الذي يشمل ضبط وتامين الحدود المشتركة بين الدولتين من اي تواجد او تحرك للعناصر الخارجة عن القانون في اي من الدولتين، الامداد والتصنيع العسكـــــري، التدريب والتاهيل الاكاديمي العسكري، القضاء والقانون العسكري والقوات الخدمية الاخرى، ومكافحة الاتجار بالبشر والجريمة العابرة للحدود بما فيها مكافحة التسلح غير المشروع والتهريب وتجارة المخدرات”.

مقالات ذات صلة