إطلاق سراح «وصال» دون تسمية الجهة الخاطفة

أطلق اليوم الأربعاء، سراح الفتاة وصال بعد 15 يوما من الاختطاف، دون معرفة الجهة التي قامت بهذا الأمر، حيث تم اقتحام منزلها منذ أسبوعين واقتيادها لمكان مجهول.

ولم يتم الكشف حتى الآن أو الإعلان من قبل «داخلية باشاغا» عن الجهة التي قامت بهذا الفعل الشنيع، ومن المعروف أن عناصر المليشيات تسيطر بشكل كبير على داخلية السراج في العاصمة طرابلس وتمنح لباقي المسلحين الضوء الأخضر ليعيثوا فسادا في العاصمة.

وأثار خبر اختطاف الشابة «وصال» ابنة عائلة عبد الحفيظ ميينة بمنطقة الكريمية (الخاضعة لحكومة السراج)، والبالغة من العمر 25 عامًا، واقتيادها لوجهة غير معلومة على يد أربعة عناصر مسلحة من المليشيات والمرتزقة السوريين الموالين لتركيا.

واستهدف المسلحون منزلها بشارع «السامبا» يوم الثلاثاء 19 مايو عند تمام الساعة الـ9:45 دقيقة، بغرض السرقة والاستيلاء على مبالغ مالية.

وتسبب هذا الأمر في حالة من الغضب لدى الشارع الليبي، وهو ما ظهر صداه على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي، حيث أكدت تلك الواقعة أمام الجميع حقيقة سطوة المليشيات المسلحة وانتهاكها للحرمات، فلم يعد الأمر مقتصرا على سرقة البيوت الخالية من سكانها النازحين، ولكن تطور الأمر الآن وأصبح الأهالي غير آمنين على حرماتهم، في دولة حكومة الوفاق أو بالأحرى دولة اللاقانون.

الوسوم

مقالات ذات صلة