خارجية فرنسا: ندعم استئناف المحادثات وإسراع توقيع وقف إطلاق النار فى ليبيا

رحبت وزارة الخارجية الفرنسية، بإعلان الأمم المتحدة قبول حكومة الوفاق غير الشرعية والجيش الوطني الليبي، مفاوضات وقف إطلاق النار، في إطار اللجنة العسكرية المشتركة “5+5″، على أساس الوثيقة التي أعدتها هذه اللجنة في 23 فبراير الماضي.

وأكدت الخارجية الفرنسية في بيان لها، على ضرورة مواصلةً للجهود المكثّفة التي قدمتها فرنسا على مدار الأيام الماضية مع الأطراف الليبية وشركائها الدوليين لتحقيق هذه الخطوة الأوليّة، مؤكدة أن فرنسا تعتزم تقديم دعمها الكامل لاستئناف المحادثات فورًا وللإسراع في توقيع اتفاق وقف إطلاق النار.

وشددت على أنه يلزم أن يقترن الشروع في المحادثات بتهدئة التوترات فورًا، وأن يُفضي إلى إبرام وقف إطلاق النار، تنفيذ المبادئ المُتفَق عليها في مؤتمر برلين في مطلع العام الجاري، وهي وقف التدخلات الأجنبية، وإنهاء انتهاكات حظر توريد الأسلحة، واستئناف العملية السياسية بين الأطراف الليبية، تحت رعاية الأمم المتحدة.

وأكدت البعثة، في بيانٍ لمكتبها الإعلامي، أن عودة الطرفين للحوار تمثل استجابة لرغبة ونداءات الأغلبية الساحقة من الليبيين الذين يتوقون للعودة للحياة الآمنة والكريمة بأسرع وقت ممكن.

 

وأعربت البعثة عن أملها في أن ترافق استجابة الطرفين وقف الأعمال القتالية، والحد من التعبئة العامة وممارسة خطاب الكراهية بغية الوصول إلى حل يعيد للدولة مؤسساتها ومكانتها وللشعب ما يستحقه من استقرار ورفاهية.

 

 

 

مقالات ذات صلة