“مجلس الأمن التركي”: سنواصل تقديم الدعم العسكري لـ”الوفاق” وحماية مصالحنا برا وبحرا

زعم مجلس الأمن القومي التركي أن أنقرة ستواصل تقديم الاستشارات العسكرية لما أسماها الحكومة الشرعية في ليبيا (في إشارة إلى فائز السراج) من أجل إحلال السلام والاستقرار.

ودعا المجلس في بيان رسمي بحسب وكالة أنباء نوفا الإيطالية المجتمع الدولي إلى اتخاذ موقف مبدئي ضد الذين يغتصبون إرادة الشعب الليبي ويستهدفون الحكومة الشرعية الليبية، على حد زعمه.

وأشار البيان إلى اجتماع مجلس الأمن القومي التركي وبحث ما أسماها “مواقف الدول المعادية لأنشطتنا المشروعة في المتوسط”، على حد ادعائه.

ولفت البيان إلى أن الاجتماع انتهى بتأكيد المجلس على الاستمرار في حماية المصالح التركية بالبر والبحر والجو دون تقديم أية تنازلات، على حد زعمه.

ويأتي هذا البيان في موقف مناقض لدعوة البعثة الأممية في ليبيا أمس الثلاثاء الدول الداعمة لطرفي النزاع باحترام ما اتفقت عليه ضمن مخرجات مؤتمر برلين، وقرارات مجلس الأمن المتعددة خاصة القرار 2510 (2020) وقرار حظر السلاح ووقف جميع أشكال الدعم العسكري بشكل نهائي.

ورحبت البعثة في بيان لها بقبول الأطراف الليبية العودة إلى مباحثات اللجنة العسكرية، المعروفة باسم “5+5” وذلك بناءً على مسودة الاتفاق التي عرضتها البعثة على الطرفين خلال محادثات اللجنة العسكرية في فبراير الماضي.

مقالات ذات صلة