وفد «الوفاق»: رجوع «قوات حفتر» من حيث أتت شرطنا لاستئناف المفاوضات

أكد مصدر خاص من وفد “حكومة الوفاق” بلجنة خمسة زائد خمسة بدء تواصل بين اللجنة من الطرفين مع مندوب الأمم المتحدة لاستئناف التفاوض، مشيرا إلى أنهم يتمسكون بشروطهم السابقة لاستئناف الحوار المتمثلة في عودة النازحين وإرجاع قوات حفتر إلى حيث أتت، على حد قوله.

وأشار المصدر الذي فضل عدم ذكر اسمه، في تصريحات لقناة “ليبيا الأحرار” – الذراع الإعلامية لجماعة الإخوان المسلمين في ليبيا – أن محادثات لجنة خمسة زائد خمسة ستبدأ قريبا وأن عودتهم للمفاوضات تأتي في إطار حقن دماء المدنيين وقوات بركان الغضب.

هذا، وأعلنت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، قبول كل من حكومة الوفاق والمشير حفتر، استئناف محادثات اللجنة العسكرية المشتركة خمسة زائد خمسة، وشددت على ضرورة التزام الطرفين بتفويض ممثليهم في المفاوضات تفويضاً كاملاً يمكنهم من استكمال اتفاق وقف إطلاق النار.

وأفادت بـ25 فبراير بعثة الأمم المتحدة توصلها رفقة اللجنة العسكرية 5+5 إلى مسودة اتفاق لوقف إطلاق النار ومراقبته وعودة المدنيين على أن تعرض المسودة على قيادات الطرفين لمزيد من التشاور والاستئناف بجنيف مجددا في مارس، بينما تنفي لجنة الوفاق الاتفاق على أي مسودة، قبل استقالة المبعوث الأممي غسان سلامة وانفجار أزمة كورونا.

ويعد المساران السياسي والعسكري من نتائج مؤتمر برلين الذي ختم أعماله بـ19 يناير الماضي بحث جميع الأطراف إلى الامتناع عن أي أنشطة تفاقم الوضع أو تتعارض مع الحظر الأممي للأسلحة أو وقف إطلاق النار، بما في ذلك تمويل القدرات العسكرية أو تجنيد المرتزقة، فضلا عن دعوة مجلس الأمن الدولي إلى “فرض عقوبات مناسبة على الذين يثبت انتهاكهم لإجراءات وقف إطلاق النار، وضمان تطبيق تلك العقوبات”.

مقالات ذات صلة