برلماني تونسي سابق: “الغنوشي” يدعم “الوفاق” لمساندة المخطط “التركي – القطري” في ليبيا

رفض عضو مجلس نواب الشعب التونسي السابق، هشام حسني، تصريحات رئيس البرلمان التونسي، ورئيس حركة النهضية الذراع السياسي لجماعة الإخوان المسلمين في تونس راشد الغنوشي، التي أبدى فيها تمسكه بدعم حكومة الوفاق.

وأكد هشام حسني في تصريخات لموقع “إرم نيوز”: ” أن “الغنوشي” يخفي من وراء هذا التصريح الاصطفاف وراء حكومة فايز السراج المحسوبة على المحور التركي القطري الإخواني.

وأوضح عضو مجلس نواب الشعب السابق في تونس، أن هذا الاصطفاف أيديولوجي بحت وليس فيه أي مصلحة للشعب الليبي، مُبينًا أن التدخل في دول الجوار يجب أن يكون من حيث المبدأ إيجابيًا بملازمة الحياد والوقوف على نفس المسافة بين طرفي النزاع، أو بدعوتهم إلى طاولة الحوار، لافتًا إلى أن الاصطفاف وراء أحد الخصمين، فهذا يُعد تدخلًا سافرًا في شؤون الدول.

وقال الغنوشي في تصريحات له، لوكالة “الأناضول” التركية، أنه لا معنى للحياد السلبي لدول الجوار الليبي، مُشددًا على تمسكه بموقفه الداعم لحكومة الوفاق.

مقالات ذات صلة