«دي مايو»: لا بد من تفعيل قدرات الرصد عبر الأقمار الصناعية لمنع تدفق السلاح إلى ليبيا

شدد وزير الخارجية الإيطالي لويجي دي مايو، على ضرورة تقديم تقديم الدعم المناسب للعملية العسكرية البحرية “إيريني” التي أطلقها الاتحاد الأوروبي مؤخرا بهدف مراقبة قرار حظر توريد السلاح إلى ليبيا.

وقال دي مايو، في مؤتمر صحفي مع نظيره الفرنسي جان إيف لو دريان، بمقر الوزارة في روما، نقلت وكالة “آكي” الإيطالية، إنه يأمل في أن تتلقى عملية إيريني مساهمات كافية من حيث الآليات الجوية والبحرية.

وأكد أن تفعيل قدرات الرصد عبر الأقمار الصناعية مهم لضمان حيادية التفويض للعملية، والتي تعتبر بالنسبة لإيطاليا عنصرًا أساسيًا، مشددا على ضرورة وقف التدفق الهائل للأسلحة إلى الأطراف المتحاربة، مثل أي شكل من أشكال التدخل الخارجي، على حد قوله.

وأطلق مجلس الاتحاد الأوروبي عملية “أيريني” في أواخر شهر مارس الماضي؛ لغرض فرض حظر الأسلحة الذي تقره الأمم المتحدة على ليبيا، ويقع مقر العمليات في العاصمة الإيطالية روما، وعين الأدميرال الإيطالي إيتوري سوتشي، قائدا لها.

مقالات ذات صلة