“الثني” يفتتح مستشفى أمساعد العام بعد توسعته وإعادة تطويره

افتتح رئيس مجلس وزراء الحكومة الليبية عبد الله عبد الرحمن الثني، اليوم الجمعة، مستشفى أمساعد العام بعد توسعته وإعادة تطويره من خلال زيادة سعته السريرية وزيادة عدد من الأقسام التخصصية به، بحضور عدد من أعضاء مجلس الوزراء، والمجلس البلدي أمساعد وأعيان المنطقة.

وحضر مراسم الافتتاح نائب رئيس مجلس الوزراء لشؤون الهيئات الدكتور عبد الرحمن الأحيرش، ووزير الصحة الدكتور سعد عقوب عبد الرازق، ووزير الداخلية المستشار إبراهيم بوشناف، ووزير الحكم المحلي الدكتور عادل الزايدي، ووزير التعليم الدكتور فوزي بومريز، ووزير الصناعة الدكتور السنوسي صالح.

وشمل مشروع التوسعة السريرية للمستشفى بناء ثلاثة طوابق على مساحة كبيرة، تم من خلالها إضافة أقسام الطوارئ والإسعاف، وعمليات الولادة، والنساء، والباطنة رجال، والمختبرات، والأطفال، وغرف عمليات، والخدمات الطبية إضافة إلى صيانة الأقسام القديمة.

وبلغت القيمة التعاقدية للمشرع نحو أربعة ملايين دينار، وفقا لتجهيزات طبية متطورة لخدمة كل سكان المنطقة والمارين بمنفذ أمساعد الحدودي مع جمهورية مصر العربية الشقيقة.

واطلع رئيس مجلس الوزراء على التجهيزات التي جرت للمستشفى المجهز بأحدث الأثاث والمعدات والأجهزة الطبية، ومن بينها غرف عمليات كبيرة وصغيرة وغرف عمليات الولادة وقسم الأشعة التخصصية، إضافة إلى الأسرة الطبية بكامل ملحقاتها.

والتقى الثني والوفد المرافق له بمدير المستشفى والعاملين به من عناصر طبية وطبية مساعدة وموظفين حاثهم على تقديم أفضل الخدمات لسكان هذه المنطقة، وكل من يحتاج الخدمة من المسافرين.

وأكد رئيس مجلس الوزراء أن أعمال التوسعة وتحوير المستشفى من قروي إلى عام جهز لخدمة سكان بلدية أمساعد وعدم احتياجهم لمعاناة السفر، داعيا للاستفادة من هذا المستشفى في تعزيز الوضع الصحي للبلدية والبلديات المجاورة.

وثمّن أعيان ومسؤولو المنطقة دور رئيس مجلس الوزراء واهتمامه بالبلدية وتنفيذ عدد من المشاريع بها بعد توقف لهذه المشاريع دام لعشرات السنين، معربين عن خالص شكرهم للجنة أعمال مشاريع بلدية أمساعد على الإشراف على مشاريع البلدية وإظهارها بهذا المستوى.

مقالات ذات صلة