الشيخ محمد بن زايد وبومبيو يبحثان آليات وقف إطلاق النار في ليبيا وزيادة الاستقرار الإقليمي

أجرى ولي عهد أبو ظبي ونائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بدولة الإمارات العربية المتحدة، الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، اليوم الجمعة، مكالمة مع وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، لبحث آخر التطورات على الساحة الإقليمية ودعم زيادة الاستقرار ووقف إطلاق النار الدائم في ليبيا.

وقال بومبيو، عبر حسابه الرسمي على موقع التغريدات القصير “توتير” أنه أجرى محادثة مهمة مع ولي العهد الإماراتي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، حول زيادة الاستقرار الإقليمي ودعم وقف إطلاق نار دائم في ليبيا برعاية الأمم المتحدة.

وأعرب وزير الخارجية عن سعادته بالتواصل مع ولي عهد الإمارات العربية المتحدة، قائلا:” ممتن لشراكتنا القوية في مكافحة وباء COVID-19 العالمي”.

وكان اللواء أحمد المسماري، الناطق الرسمي باسم القيادة العامة للقوات المسلحة العربية الليبية، أعلن في وقت سابق أمس الخميس، قبول القيادة العامة المشاركة في مفاوضات لجنة وقف إطلاق النار “5+5″، قائلا إن القيادة العامة تقوم بإعادة تمركز وحداتها خارج طرابلس بشرط التزام الطرف الآخر بوقف إطلاق النار، استجابة لاستئناف مشاركتها في لجنة وقف إطلاق النار “5+5” التي تشرف عليها بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا.

وأكدت القيادة العامة للقوات المسلحة في بيانها، الخميس، أن استئناف مشاركتها يأتي من أجل إنجاح أعمال اللجنة المرتقبة ودعما للحل السياسي، كمبادرة سياسية واستجابة لطلبات العديد من الدول والمنظمات المهتمة بالشأن الليبي، وكمبادرة إنسانية وحقنا للدماء الشعب الليبي من الاستهداف العشوائي للمدنيين في طرابلس من قبل مليشيات حكومة الوفاق.

وبحسب بيان القيادة العامة للقوات المسلحة لعربية الليبية بشأن العملية العسكرية، فإن اللواء أحمد المسماري، أكد استئناف العملية العسكرية في حال عدم التزام حكومة الوفاق ومليشياتها بقرار وقف إطلاق النار، كما ستعلق مشاركتها في مفاوضات لجنة “5+5”.

وشدد اللواء أحمد المسماري، على أن معركة تحرير العاصمة طرابلس لم تنتهِ بعد وستستمر حتى النصر من أجل الثوابت الوطنية.

الشيخ محمد بن زايد وبومبيو يبحثان آليات وقف إطلاق النار في ليبيا وزيادة الاستقرار الإقليمي 1

مقالات ذات صلة