“العمامي”: اقتحام ترهونة تم بموافقة دولية.. وهناك دعم من جهة ما لتضييع ليبيا

حذر المحلل السياسي محمد العمامي من اندلاع حرب شوارع في ليبيا، داعيا المجتمع الدولي إلى أن يسارع لإيقاف هذا الأمر.

وقال العمامي في لقاء مع قناة الحدث اليوم الجمعة: “هناك دعم من جهة ما لتضييع ليبيا، فهناك طرفان، طرف غازٍ، والآخر يريد الدفاع عن وطنه وشرفه وعرضه”، مشيرا إلى أن المجتمع الدولي يعلم ويرى ما يحدث الآن، ويعلم بالأسماء من وصلوا إلى من المرتزقة والقتلة، ومنها أسماء مطلوبة دوليا.

ورأى المحلل السياسي أن ما يحدث الآن في البلاد جرى بموافقة دولية، مضيفا: “لا أحد يستطيع أن يقول إن ما يحدث من هذا المكب الذي قامت به تركيا بالمرتزقة والإرهابيين وهؤلاء المقاتلين الذين جاؤوا من كل حدب وصوب دون موافقة أو رؤية دولية لها برنامج آخر، وهذا الأمر هو بالتأكيد ما جعلهم يصلون إلى ترهونة”.

وتابع العمامي: “الأمر الثاني هو أن الجيش الوطني الليبي ابتعد عن نقل المعركة إلى داخل أحياء طرابلس خوفا على المدنيين، وهو ما ألغته حكومة الوفاق أو بمعنى أصح الجيش التركي، ودخلوا ترهونة، وذلك سوف يتسبب في مجازر والكثير مما يطال المدنيين”.

ونوه المحلل السياسي الليبي إلى أن أغلب سكان طرابلس من ترهونة وغريان، واستكمل: “بالتالي إن تأذّى أهاليهم سنرى حرب شوارع، وما لم تقف دول العالم سريعا لإيقافه سوف يحدث عاجلا أم آجلا، ولا ننسى أن الشعب الليبي في غالبه مسلح، والطرف الآخر لا علاقة له بليبيا ولا بالمواطن الليبي ولا بما يحدث في ليبيا، إنما يبحث عن مصالحه، وسوف يحققها مما يحدث الآن، فحاليا أصبح مستعمرا لليبيا وليس طرفا في النزاع”.

مقالات ذات صلة