«اللواء المسماري»: معركتنا مع الأتراك لم تتوقف ولا مفاوضات قبل إنسحابهم من ليبيا

اللواء أحمد المسماري، الناطق باسم القائد العام للقوات المسلحة العربية الليبية، إن إعادة التمركز لإثبات حسن النية من جانب القيادة العامة في ضوء محادثات 5 + 5 والمفاوضات السياسية المرتقبة، وصار واضحاً أمام المجتمع الدولى إعادة تمركز قواتنا خارج الحدود الإدارية لطرابلس لنرى في المقابل مصداقية هذه الجهات والمليشيات المتحكمة في المشهد بطرابلس.

أضاف في مداخلة مع قناة “سكاي نيوز عربية” أن الأزمة ليست بين ليبيين أو طرفي نزاع محلية بل بين الرجمة واسطنبول، وتصريحات أردوغان تبرهن على ذلك، ونحن نعرف ما حل بالمليشيات من خسائر وكم تلقت من الضربات القاصمة، وسنري أردوغان صلابة قواتنا المسلحة العربية الليبية مثلما لقن أجدادنا الإيطاليين درساً قوياً، والعالم اليوم في اختبار وما اذا ان سيكون مع استقرار ووحدة ليبيا والكرة في ملعب المجتمع الدولي.

وأوضح “المسماري” أن القوات المسلحة تعلم بدقة حجم الدعم التركي لحكومة السراج، وللأسف المجتمع الدولي لم ينتبه لما سبق وقلناه، ومغامرة أردوغان وضعت ليبيا في مأزق ضمن صراع دولي، خاصة أن أوروبا متضررة من الوجود التركي في شرق المتوسط، بعد تقسيم المياه الإقليمية، وعليه فإن أردوغان لا يصعد في ليبيا فقط بل في شرق المتوسط، ونحن مهتمون بدحر مليشيات أردوغان، والمعركة لم تتوقف، ولا مفاوضات سياسية إلا بعد انسحاب الأتراك من ليبيا.

مقالات ذات صلة