المجعي: لن نرتكب مجزرة في ترهونة مثل غريان وصبراتة.. ونلاحق الخارجين عن الشرعية

زعم الناطق باسم ما تدعى “عملية بركان الغضب” مصطفى المجعي أن (القائد العام للجيش الليبي المشير) خليفة حفتر انتهى في الغرب الليبي بعد سيطرة ما أسماها قوات الوفاق (المليشيات المسلحة والمرتزقة السوريين الموالين لتركيا).

وادعى المجعي في اتصال هاتفي بقناة “الجزيرة” القطرية، أن هدفهم يتمثل في ما أسماه تحرير الحقول النفطية، مضيفا: “تجاوزنا صد العدوان وانتقلنا إلى مرحلة القضاء على حالة التمرد” على حد ادعائه.

وتابع: “عندما نتحدث عن عملية سياسية ستجرى في المستقبل لا بد من تحضيرات أمنية وأهمها القضاء على هذا المجرم (في إشارة إلى القائد العام للجيش الليبي)”.

ونوه المجعي إلى الدور التركي في اقتحام ترهونة، قائلا: “لا شك أن الاتفاقية الأمنية التي أبرمت بين تركيا وحكومة الوفاق كان لها دور اساسي ومهم في مسألة تزويد (البركان) بمن أجل تحقيق الانتصارات”.

وزعم الناطق باسم ما تدعى “عملية بركان الغضب” أن (المليشيات المسلحة والمرتزقة السوريين الموالين لتركيا) لم ترتكب المجازر في أي من المدن الغربية صبراتة وصرمان أو غريان، وأردف: “وهذا لن يحدث في ترهونة، فقوات البركان ستسساهم في تأمين مداخل ومخارج المدن وملاحقة من هو خارج عن الشرعية”.

مقالات ذات صلة