«عماري زايد»: نبارك لـ«بركان الغضب» إكمال المرحلة الأولى من معركة «تحرير الوطن»

قال محمد عماري زايد، وزير التعليم المكلف في «حكومة السراج»، القيادي في الجماعة الليبية المقاتلة، المدرجة على قوائم الإرهاب، إن مدينة ترهونة تعود مجددا وتكسر قيودها وتنفض عنها ما وصفهم بـ”عصابات القتل والإجرام” إلى الأبد وتضاف بذلك هزيمة أخرى إلى قائمة هزائم مجرم الحرب حفتر، على حد زعمه.

وتابع “زايد” في تصريحات صحفية له اليوم الجمعة:” نبارك للشعب الليبي وقوات عملية بركان الغضب إكمال المرحلة الأولى من معركة تحرير كامل الوطن، ونحيي قواتنا التي كانت حريصة على دخول ترهونة دون سفك للدماء وندعو أبناء المدينة ومجلسها التسييري لرأب الصدع ومنع أي أعمال انتقامية، على حد قوله.

وزعم “عماري زايد” أنه يدعو للمحافظة على ممتلكات العائلات النازحة والتعاون مع حكومة الوفاق الوطني لتفعيل عمل مؤسسات الدولة المختلفة، مدعيا ضرورة طي صفحة ترهونة وتجديد العزم ورفع الهمم والسير بخطوات الواثق من نصر الله لإكمال مسيرة التحرير الكامل والشامل.

وأضاف عماري زايد أن حكومة الوفاق أمامها عمل كبير حتى تكمل المسير ونجتث الانقلاب من جذوره، على حد وصفه.

مقالات ذات صلة