«السفارة الأمريكية»: ندعو جميع الأطراف الليبية إلى العودة للمفاوضات السياسية ووقف القتال

رحبت السفارة الأمريكية في طرابلس، بالمبادرة المصرية لإنهاء الصراع في ليبيا، وقالت في بيان، اليوم السبت، على صفحاتها بمواقع التواصل الاجتماعي: “تراقب الولايات المتحدة الأمريكية باهتمام ارتفاع أصوات سياسية في شرق ليبيا للتعبير عن نفسها. ونتطلع إلى رؤية هذه الأصوات تنخرط في حوار سياسي حقيقي على الصعيد الوطني فور استئناف مباحثات اللجنة المشتركة 5 + 5 التي استضافتها البعثة بشأن صيغ وقف إطلاق النار” على حد قولها.

أضافت “السفارة” في البيان: “نرحّب بجهود مصر وغيرها من الدول لدعم العودة إلى المفاوضات السياسية التي تقودها الأمم المتحدة وإعلان وقف إطلاق النار. وندعو جميع الأطراف للمشاركة بحسن نيّة لوقف القتال والعودة إلى المفاوضات السياسية التي تقودها الأمم المتحدة”.

ترحيب السفارة الأمريكية، جاء بعد ترحيب مماثل من وزارة الخارجية الأمريكية التي قالت في وقت سابق، “نرحب بالجهود المصرية لدعم وقف النار في ليبيا” حسبما أفادت قناة “العربية” فى نبأ عاجل.

وكان الرئيس عبدالفتاح السيسي أعلن في وقت سابق اليوم من قصر الاتحادية، وقائد الجيش الوطني الليبي المشير خليفة حفتر، ورئيس مجلس النواب الليبي المستشار عقيلة صالح، مبادرة جديدة لإنهاء الأزمة الليبية تقوم بالأساس على وقف إطلاق النار وإخراج المرتزقة وحل الميليشيات والذهاب إلى عملية سياسية تحت رعاية الأمم المتحدة.

وأكد الرئيس السيسي، في كلمته خلال مؤتمر صحفي بقصر الاتحادية، أن الإعلان يمثل مبادرة ليبية – ليبية لحل الأزمة في إطار جهود الأمم المتحدة، مؤكدا تطلعه إلى دعم دولي لتلك المبادرة وقيام الأمم المتحدة بدورها حيالها، والدعوة إلى طلاق العملية السياسية.

مقالات ذات صلة