“غويلة”: كيف نفرح “بتحرير” طرابلس وترهونة وإخواننا من “ثوار بنغازي” في سجون الردع؟

شن عبدالباسط غويلة، عضو ما تعرف بهيئة علماء ليبيا ودار الإفتاء بقيادة المفتي المعزول الصادق الغرياني الداعم للجماعات الإرهابية، هجومًا حادًا على ميليشيا الردع، رافضًا الاحتفال بسيطرة الميليشيات على ترهونة، قائلاً: “لن نفرح بهذا النصر”.

وتساءل غويلة، في سلسلة تدوينات عبر صفحته الشخصية بموقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”: “كيف نفرح بنصر تحرير طرابلس وترهونة، ونفك أسر السجناء في سجون ترهونة، وإخواننا من ثوار بنغازي وطرابلس الذين قاتلوا حفتر في بنغازي، لا يزالون في سجون الردع وفي وسط العاصمة طرابلس؟”.

وتابع: “كيف نفرح، وأمهاتهم، وآباؤهم، وزوجاتهم، وأولادهم، ينتظرونهم بفارغ الصبر؟، إلى متى هذا الظلم؟”.

وزعم غويلة، قائلاً: “الكانيات سجنوا الأحرار الثوار وعذبوهم، والردع فعلت نفس الشيء، والكانيات قتلوا الناس ووضعوهم في الثلاجات، وكذلك فعلت ميليشيا الردع”.

وتابع زعمه: “الكانيات، كمموا الأفواه وسيطروا على الناس بالظلم والترهيب، وكذلك فعلت الردع، والكانيات، اختطفوا الصالحين وقتلوهم ونشروا الرعب بين الناس، وأقدمت الردع على ذات الفعل”.

وواصل: “النتيجة كانت هلاك الظالمين وسقوط ترهونة بسبب ظلم الكانيات ومن والاهم، والنتيجة الثانية ما هي من الظالمين ببعيد.. ليت قومي يعلمون”.

 

مقالات ذات صلة