التونسية وفاء الشاذلي: الحرب جولات وأحفاد عمر المختار لا ينهزمون

وصفت المحامية التونسية وفاء الحزامي الشاذلي، من يتصور أن القوات المسلحة الليبية ستنهزم بـ”الغباء”، مؤكدة أن الحرب جولات والمتغيرات الإقليمية والعالمية على قدم وساق.

وقالت “الشاذلي” في منشور لها عبر صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»: “صاروخ أرض جو على لسان قيس سعيد اطلقه خلال مكالمة هاتفية مع ماكرون وتحمل رسالة للغنوشي ولكل القوى الخارجية الطامعة في أراضينا للتدخل في ليبيا حين قال صراحة ان تونس لن تكون جبهة خلفية لأي قوة خارجية للتدخل في ليبيا !!!غبي من يتصور أن ليبيا ستسقط فالحرب جولات والمتغيرات الإقليمية والعالمية على قدم وساق !!! أحفاد عمر المختار لاينهزمون !!!”.

وكانت المحامية التونسية البارزة وفاء الحزامي الشاذلي، قد هاجمت جماعة الإخوان المسلمين وذراعها السياسية حزب النهضة، في وقت سابق، كاشفة عن تورطهم في نقل مهندسين وخبراء إلى المواقع العسكرية التركية في ليبيا.

ودعت المحامية الرئيس التونسي قيس سعيد إلى إيقاف ممارسات الإخوان وحزب النهضة التي تورط بلادهم في الحرب “العثمانية” في ليبيا، وتحالفات إقليمة تم رفضها رسميا في وقت سابق.

وأفادت “الشاذلي”، بأن مركز الدراسات الإستراتيجية والدبلوماسية بقسادة رفيق بوشلاكة صهر القيادي الإخواني راشد الغنوشي زعيم حزب النهضة، تلاعب بالأمن القومي التونسي بالتعاون مع مراد أصلان المستشار العسكري للرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

وقالت المحامية التونسية إن مركز “سيتا” التركي قام بدعم عسكري لحكومة فائز السراج، وتوسط لإمضاء عقود 76 خبيرا ومهندسا تونسيا للعمل العسكري داخل طرابلس، مشيرة إلى أنه جرى انتداب هؤلاء من قبل قيادات الإخوان عبر مركز “بوشلاكة”.

وأضافت أن الخبراء التونسيين جرى تدريبهم في تركيا، منوهة إلى أن تركيا علقت إرسال مجموعة خبراء تونسيين أخرى من 48 مهندسا، بسبب جائحة كورونا بعد تدريبهم في أنقرة.

وأكدت المحامية التونسية أن ما يفعله الإخوان تلاعب بالأمن القومي التونسي وتوريط بلادهم في الحرب بليبيا، معتبرة تلك الممارسات خيانة لتونس وللشعب الليبي، مشددة على قولها: “لن نكون خنجرا في ظهر إخواننا في ليبيا”.

مقالات ذات صلة