مصادرنا: جويلي يفرج عن طيار مصراتي قصف الزنتان مقابل عدم الهجوم على مدينته

أفاد مصدر موثوق من داخل بلدية الزنتان، في تصريحات خاصة لـ”الساعة 24″، بإتمام صفقة تدل على الانبطاح والولاء والطاعة بالصورة الصحيحة، بين ما وصفه بـ”أمير التهريب” أسامة جويلي آمر ما تعرف بـ”غرفة العمليات العسكرية المشتركة بالمنطقة الغربية” التابعة لـ”حكومة الوفاق”، ومليشيات مصراتة وبضمانة تركية.

وأكد المصدر الذي رفض ذكر اسمه لدواع أمنية، أن الصفقة تقضي بعدم الهجوم على بلدية الزنتان عسكريًا ولا إعلاميا مقابل تسليم الطيار محمود السنوسي الضراط المعتقل في الزنتان بعد قصفه للمدينة وسقوط طائرته جنوب المدينة في فجر ليبيا سنة 2015.

وأوضح المصدر، أنه تم التسليم اليوم الأحد، وأشرف “جويلي” على إيصال “الضراط” بنفسه إلى طرابلس وهناك استلمه “فتحي باشاغا” وزير داخلية “السراج” .

وأشار “المصدر”، إلى أن هذه الصفقة تمت بينما “جويلي” نفسه يسجن ويعذب وينكل باللواء عامر الجقم الذي كان يدافع حينها عن الزنتان نفسها بينما كان يقصفها “الضراط” ويردد عبارة “الزنتان لتطاوين”، لافتا إلى ما وصفه بـ”جحيم الجقم” الذي نول فوق رؤوس مليشيات حلف فجر ليبيا وقتها .

مقالات ذات صلة