«الجارديان»: الدول الغربية أظهرت دعمها لمبادرة الرئيس السيسي لحل الأزمة الليبية

علقت صحيفة الجارديان البريطانية، على مبادرة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، لإنهاء ما يقرب من عقد من الحرب الأهلية في ليبيا، مشيرة إلى دعوة “السيسي” لوقف إطلاق النار بدءًا من غدًا الاثنين، وتمهيد الطريق للانتخابات، وكذلك دعوته إلى إجراء محادثات سلام في جنيف وخروج جميع المقاتلين الأجانب من ليبيا.

ولفتت الصحيفة، إلى أن الرئيس السيسي، قال في مؤتمر صحفي عقد أمس: “لا يمكن أن يكون هناك استقرار في ليبيا ما لم يتم العثور على وسائل سلمية لإنهاء الأزمة، والتي تشمل وحدة ونزاهة المؤسسات الوطنية”.

وأضافت الصحيفة، أن “الخطة تتوخى إنشاء مجلس رئاسي منتخب، يضم ممثلين من ثلاث مناطق في ليبيا، ويحكم بفترة انتقالية مدتها 18 شهرًا حتى إجراء الانتخابات”، موضحة أن السيسي قال إن “القانون ينص على توحيد جميع المؤسسات المالية والنفطية، وحل المليشيات لمنح قوات الدولة احتكار السلطة”.

وأشارت الصحيفة إلى أنه خلال المؤتمر، وقف إلى جوار الرئيس السيسي المشير خليفة حفتر وأيضا عقيلة صالح، رئيس مجلس النواب في طبرق، بينما حضر دبلوماسيون أجانب من بينهم مبعوثون أمريكيون وروسيون وفرنسيون وإيطاليون.

وتابعت؛ “ومع ذلك، لم يكن هناك ممثلون عن حكومة الوفاق الوطني، أو أنصارها الرئيسيون: تركيا وقطر”، وعلى الرغم من عدم تعليق حكومة الوفاق على الفور، قال متحدث باسم القوات العسكرية المتحالفة معها إنها “ستواصل القتال لاستعادة مدينة سرت من قوات حفتر التي استولت عليها في يناير”.

وأوضحت الصحيفة البريطانية، أن القوى الغربية تحث القوات الموالية لحكومة الوفاق على عدم استغلال ميزتها العسكرية من خلال الدخول إلى الشرق، ولكن بدلاً من ذلك السماح باستئناف محادثات السلام بهدف تشكيل حكومة وحدة وطنية جديدة، وقد أظهرت الدول الغربية دعمها لمبادرة السيسي.

ختمت الصحيفة تقريرها، موضحة أن محاولات عديدة سابقة لإبرام الهدنة والعودة إلى المفاوضات قد فشلت، على الرغم من أن الأمم المتحدة قد بدأت في إجراء محادثات منفصلة مع كلا الجانبين للتوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار في الأيام الأخيرة.

مقالات ذات صلة