خارجية النواب تطالب بالوقف الفوري للأعمال القتالية والعودة للحوار السياسي

قالت لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب الليبي، إنه فى الوقت الذي ترحب فيه لجنة الشؤون الخارجية بإعلان القاهرة  وتتطلع إلى عودة الحوار السياسي كطريق وحيد لحل الأزمة الراهنة.

ودعت اللجنة فى بيان لها الأحد،  الجميع من أبناء شعبنا الليبي لتحكيم العقل وانتهاز هذه الفرصة التاريخية  ورفض دعوات استمرار الاقتتال ووضع حد لخطاب الكراهية  والانتقام الذي يكرس الانقسام بين أبناء الشعب الواحد.

وأدانت  اللجنة بأشد العبارات ما أرتكب من جرائم انتقامية فى الأيام الماضية  فى غرب البلاد  واستهداف الأفراد والممتلكات ووصلت حتى انتهاك حرمة المقابر وتدعو اللجنة  المجتمع الدولي إلى إدانة تلك الجرائم ومحاسبة كل من يقف ورائها.

وحذرت اللجنة من نتائج اتساع دائرة الحرب وتحولها إلى حرب واسعة على أساس مناطق يصعب معها العودة إلى طاولة الحورا وتهدد أي أمل بإيجاد حل سلمى للأزمة.

وشددت اللجنة على ضرورة وضع حد للعنف والاقتتال الذي يعصف  ببلادنا منذ أعوام   فلا مبرر  لإراقة المزيد  من الدماء وتدمير  مرافق البلاد وتحمل  اللجنة  المجتمع الدولي مسؤولية محاسبة كل من يحرص على العنف ويعرقل عودة الحوار السياسي.

وأكدت اللجنة على ضرورة العمل بجدية على وقف إطلاق النار الفوري من خلال الحوار الأمني والتعاون الكامل مع بعثة الأمم المتحدة فى ذلك واستئناف الحوار السياسي دون إقصاء لأحد  للوصول إلى حل الأزمة الراهنة يعيد الاستقرار والتوافق على نظام سياسي  يضمن  المشاركة وتوزيع ثروات البلاد  بعدالة بين جيع مناطق ليبيا.

مقالات ذات صلة