رمزي الرميح: “أردوغان وقع في فخ ليبيا.. كما وقع صدام في فخ الكويت

قال رمزى الرميح، مستشار المنظمة الليبية للدراسات والأمن القومي، إن خارطة الطريق والمبادرة المصرية لحل الأزمة الليبية (إعلان القاهرة) سيصل إلى مجلس الأمن بالجهود الدبلوماسية المصرية، وستحظى بتأييد كبير، لأنها مبادرة “جامعة مانعة”.

وأضاف الرميح، خلال حواره مع برنامج “الحياة اليوم”، مساء الأربعاء، أن تركيا دولة معتدية وستوقع عليها عقوبات والمجتمع الدولي سيتبرأ منها، متابعًا: “أردوغان وقع في فخ ليبيا، كما وقع صدام حسين في فخ الكويت”.

وذكر مستشار المنظمة الليبية للأمن القومي أنه إذا تقاعس المجتمع الدولي فهناك الخطة “ب” وهي التي أعلن عنها الدكتور على عبد العال بأن “مصر لن تقف مكتوفة الأيدي تجاه الوضع في ليبيا”.

وتابع الرميح: “رجال مصر وليبيا كفيلين بإنهاء الأزمة.. ويده أردوغان ستُقطع في ليبيا”.

يذكر أن دول عربية وغربية عدة، أعربت عن تأييدها لـ”إعلان القاهرة” الذي أطلقه الرئيس عبد الفتاح السيسي، متضمنًا مبادرة ليبية، لوضع حلول سياسية للأزمة المندلعة حاليًا في ليبيا.

وأسفرت مباحثات السيسي بالقاهرة، مع رئيس مجلس النواب الليبي عقيلة صالح، والمشير خليفة حفتر القائد العام للقوات المسلحة الليبية، عن مبادرة تلتزم بمقتضاها الأطراف كافة بوقف إطلاق النار اعتبارا من الساعة 6 صباح يوم 8 يونيو 2020، وترتكز بالأساس على مخرجات قمة برلين والتي نتج عنها حلا سياسيا شاملا يتضمن خطوات تنفيذية واضحة المسارات السياسية والأمنية والاقتصادية واحترام حقوق الإنسان.

مقالات ذات صلة