أوحيدة: إشادة السفير الألماني بانضباطية الجيش غمزة موجعة للسراج

أكد علي أوحيدة الصحفي الليبي المستقل في بروكسل ببلجيكا، أن زيارة السفير الألماني للرجمة ولقاء المشير خليفة حفتر، أربكت حسابات المراهنين على الوصول إلى الرجمة، مشيرا إلى أنها ليست صفعة بقدر ما هي دخول لغرفة العناية.

وقال أوحيدة، في سلسلة تغريدات له، عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»: “بعد زيارة السفير الألماني للرجمة ستتوالى الوفود لأننا في عالم إثبات القوة، السفراء الإنجليز والأمريكان السابقين الذين ينتحبون حاليا ومعهم محللو المليشيات سيدركون أن الواقعية السياسية لا يتحكم فيها المال بالضرورة. هناك حسابات أخرى”.

وأضاف “في نفس الوقت الذي كان فيه حفتر مجتمعا مع السفير الألماني في الرجمة؛ وزير الدفاع التركي خلوصي اكار أعلن مباشرة أن حفتر ليس موجودا في ليبيا. جميع المخابرات الأجنبية  في حالة تشفي  حقيقية”.

وتابع “استقبال المشير حفتر للسفير الالماني على قدر كبير من الأهمية للطرفين. ألمانيا أنهت المضاربات دوليا بشأن مكانة المشير، والمشير منح ألمانيا تفويضا قبل ترأسها الاتحاد الأوربي بعد أسبوعين، فالجدية واضحة في موقف الطرفين وعلى الطرف المقابل العودة للمنطق وتغليب مصلحة الوطن”.

وواصل أوحيدة، تغريداته، ساخرا من مزاعم أبواق الإخوان حول عدم تواجد المشير حفتر في البلاد، قائلا: “حسب ما ورد؛ السفير الألماني اجتمع مع حفتر في إحدى ضواحي كاراكاس، كما اجتمع مع عقيلة صالح في إحدى ضواحي هونولولو بعد توقفه في كاركاس”.

وأشار إلى أن السفير الألماني بعد لقائه بالمشير حفتر، أشاد بانضباطية افراد الجيش الليبي، مضيفا “أولا: الألمان مع اليابانيين هم أكثر الشعوب انضباطية في العالم، ثانيا: غمزة موجعة للسراج الذي لا يتحكم في المليشيات، ثالثا: أن هيبة حفتر ضرورية للتحكم في الوضع”.

وشدد على أنه بالنسبة للسراج؛ إما ان يعود لمفاوضات «خمسة + خمسة» ويمتثل لإملاءاتها بشكل محدد (ميليشيات وسلاح وترتيبات الخ)، وإلا لن يكون شريكا في آلية برلين.

الوسوم

مقالات ذات صلة