الرئيس القبرصي: أردوغان مثير للمشاكل ولديه سياسة توسعية تشمل سوريا وليبيا

قال الرئيس القبرصي نيكوس أناستاسياديس، إن الرئيس التركي أردوغان مثير للمشاكل، ويريد تحويل تركيا إلى قوى عظمى متوسطية، وتشكل الأنشطة غير القانونية في المياه القبرصية جزءا من سياسات تركيا المتغيرة في شرق البحر الأبيض المتوسط، موضحا أنه من الأمثلة الأخرى للإجراءات التوسعية لأردوغان في (سوريا وليبيا).

وأكد الرئيس القبرصي في مقابلة مع صحيفة Die Welt الألمانية، بحسب قناة “روسيا اليوم” إن عمليات الحفر التركية قبالة ساحل قبرص تتعارض مع القانون الدولي وتنتهك سيادة قبرص، مبيناً بأن أردوغان يعتزم تحويل تركيا إلى ما وصفها بـ” قوة عظمى متوسطية، وهو ما يترجم إلى أعمال توسعية لأنقرة في المنطقة”.

وأوضح الرئيس القبرصي استعداد بلاده لدفع أموال للقبارصة الأتراك من صندوق الدولة، الذي سيحصل على دخل من إنتاج الغاز، مضيفاً بأنه يجب على تركيا أن تعترف بالمنطقة الاقتصادية الخالصة لقبرص وأن تلتزم بالقانون الدولي.

وبشأن إمكانية المواجهة بين بلاده وتركيا أشار الرئيس القبرصي إلى أنه ليس لدى قبرص سلاح جوي ولا قوات بحرية، لذلك تعتمد البلاد على شركائها في المسائل الأمنية.

وفيما يتعلق بدور ألمانيا، أكد رئيس قبرص إلى أنه يحترم الموقف المتوازن لبرلين، لكنه يتوقع أن ضغطا من الاتحاد الأوروبي، وألمانيا على وجه الخصوص، على تركيا، حتى بفرض عقوبات شديدة، مضيفاُ :” “الاتحاد الأوروبي أنشأ في نوفمبر، ردا على عمليات الحفر في تركيا، إطارا قانونيا لفرض العقوبات، كانت هذه خطوة أولى مهمة. ومع ذلك ، هناك الآن خطر حدوث مزيد من التصعيد من قبل أنقرة ، مما يهدد الاستقرار والأمن في المنطقة بأكملها. وقال السياسي: “يجب ألا يكون الاتحاد الأوروبي مكتوف الأيدي”.

وأكد رئيس قبرص أيضا أنه مستعد في أي لحظة للجلوس إلى طاولة المفاوضات لحل الصراع القبرصي، مشيرا في الوقت نفسه إلى أن تركيا لا تبدي استعدادا لاستئناف الحوار.

الوسوم

مقالات ذات صلة