«باشاغا» من «ترهونة»: على الأهالي العودة إلى مدينتهم كي ينعموا بالأمن

أجتمع وزير الداخلية بـ”حكومة الوفاق”، فتحي باشاغا ظهر اليوم مع مدير مديرية امن ترهونة وعدد من ضباط المديرية خلال زيارة قام بها اليوم إلى مدينة ترهونة للاطلاع والوقوف على الجهود الأمنية التي قامت بها عملية البلد الأمن.

قال “باشاغا” في تصريح صحفي عقب الاجتماع بأن مدينة ترهونة ستكون في أفضل حال والقوة المعدة من وزارة الداخلية ستشرف على فتح كافة المؤسسات الخدمية للمواطن، على حد قوله.

أضاف: “أصدرنا تعليماتنا لإدارة العمليات الأمنية وقوة الردع الخاصة لتوفير الوقود والاشراف على توزيعه وحفظ الامن بالمدينة، ونحن بصدد البحث على كافة المقابر الجماعية للتعرف على هوية الجثث وتسليمها لذويها ومن الضروري عودة الأمن إلى المدينة ولا نريد أي تدخلات أمنية مع القوة التي تم تكليفها” على حد تعبيره.

ووجه “باشاغا” نداء لأهالي ترهونة بالعودة إلى مدينتهم وطمأنهم بأنهم سينعمون بالأمن باعتبار إن ترهونة ستكون مدينة أمنة تساهم في استقرار ليبيا دون اللجوء إلى تصفية الحسابات غير المسوح بها، على حد قوله.

وتعهد “باشاغا” بعودة الأمن إلى مدينة ترهونة لتصبح قوية في جسم الدولة الليبية والتي ستسير بخطى ثابتة وسريعة نحو التقدم والرقي، وفق تعبيره

وثمن كافة المجهودات التي تقوم بها الأجهزة الأمنية داخل المدينة والضرب بيد من حديد كل من تسول له نفسه المساس بأمن واستقرار الوطن، على حد قوله.

الوسوم

مقالات ذات صلة