وزير الخارجية التركي: مبادرة مصر «ولدت ميتة» ولا مكان لـ«حفتر» في ليبيا

وصف وزير الخارجية التركي مولود تشاويش أوغلو، الدعوة المصرية لوقف إطلاق النار في ليبيا بأنها “ولدت ميتة بالنسبة لتركيا”، وأنها “دعوة ليست صادقة وغير واقعية” على حد قوله، مضيفاً: “لا يمكن وقف إطلاق النار مع الإرهابيين” في إشارة إلى الجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر، مؤكدا أن حفتر لا مستقبل له في ليبيا، وفق تعبيره.

وقال تشاويش أوغلو في تصريحات متلفزة، أمس الخميس، إن “الدعوة لوقف إطلاق النار أو البيان المشترك بشأن ليبيا، وُلد ميتا بالنسبة لتركيا، وأنها دعوة ليست واقعية ولا صادقة” على حد قوله.

وأضاف تشاويش أوغلو أن “مصطلح وقف إطلاق النار يستخدم قانونا بين طرفين متنازعين وشرعيين، لكن ليس من الصحيح استخدام وقف إطلاق النار هنا، لأنه لايمكن إيقاف النار مع الإرهابيين والإنقلابيين” وفق تعبيره.

وأشار تشاويش أوغلو إلى أن “حفتر وداعميه رفضوا وثيقة الأمم المتحدة لوقف إطلاق النار”، متسائلا “لماذا لم يوقفوا النار عقب اجتماع برلين؟”.

وقال تشاويش أوغلو أن “الجانب الشرعي في ليبيا هو حكومة (الوفاق) والمعترف بها دوليا، وأن حفتر خسر على الأرض عقب محاولة الإنقلاب”، مضيفا أن “حفتر لم يكن صادقا وأنه أثبت بتصرفاته أنه لا مكان له في مستقبل ليبيا” على حد قوله.

الوسوم

مقالات ذات صلة