بعد فضحها مخططات الإخوان.. عبير موسى: تلقيت تهديدا باغتيالي بسيارة مفخخة

كشفت النائبة في البرلمان التونسي عبير موسي، مساء الجمعة، إنها تلقت تهديدا بالاغتيال عن طريق سيارة مفخخة، مضيفة أنها حصلت على معلومات تفيد بقيام الإخوان برصد كل تحركاتها.

وأضافت رئيسة كتلة الحزب الدستوري الحر في البرلمان، فى تصريحات صحفية، أن الإخوان أدخلوا تونس فريقا من الدواعش من ليبيا لاستهدافها، مشددة على أن التهديد باغتيالها أمر خطير، مشيرة إلى أن الكرة في ملعب الأمن.

وفى وقت سابق، اتهمت النائبة التونسية حركة النهضة، بأنها تسعى إلى تركيع تونس وبيعها للمحور التركي القطري، واتهمتها خلال مؤتمر صحافي عقدته الجمعة بالتخطيط لعملية إرهابية تستهدفها أو تلفيق تهم لها، استباقاً لتمرير لائحة تصنيف جماعة الإخوان منظمة إرهابية، التي كان حزبها قدمها قبل أيام.

كما حذرت رئيسة “الدستوري الحر” من مؤامرة تحاك من قبل النهضة لاستهدافها، محملة رئيس البرلمان، راشد الغنوشي، ومدير مكتبه الحبيب خذر وحركة النهضة والدولة التونسية، مسؤولية سلامتها الجسدية.

ونبهت من احتمال وقوع جريمة تحت قبة البرلمان، مشيرة إلى وجود تخطيط لتلفيق قضية بحقها على المقاس.

وقالت إنها اكتشفت المخطط الذي يستهدفها أثناء حوار ثنائي بين النائبة عن حزب التيار الديمقراطي، سامية عبو، ونائب حركة النهضة، بشر الشابي، بعد انتهاء جلسة لجنة التشريع العام بالبرلمان تم نقلها على المباشر، نسيا خلالها أن الميكروفون بقي مفتوحاً.

وحسب ما تضمنه المقطع الذي بثته موسي، تعمدت سامية عبو شتم موسي ووصفتها بـ”المرتزقة” وتوّجهت لها بعبارات أخرى نابية، ليرد عليها الشابي قائلاً: “تجاهليها، أنا بصدد التحضير لتقديم شكاية ضدها في قضية إرهابية، وسنعد لها ملفات”.

كما ذكرت موسي أنها لم تعد تشعر بالأمان والطمأنينة داخل البرلمان، وأن حياتها أصبحت مهددة، مشددة على أنه إذا لم يتم سحب الثقة من الغنوشي وتغيير ديوان البرلمان، ستحدث كارثة داخل البرلمان يتم تلفيقها للحزب الدستوري الحر للتخلص منه.

 

 

 

مقالات ذات صلة