لسبب غير معلوم.. إلغاء زيارة وزيرا الخارجية والدفاع الروسيين إلى تركيا للتباحث بشأن ملف ليبيا

أعلنت روسيا، اليوم الأحد، إلغاء زيارة كانت مقررة لوزيري خارجيتها سيرغي لافروف، والدفاع سيرغي شويغو إلى مدينة إسطنبول، لمناقشة آخر تطورات الوضع في ليبيا مع المسؤولين الأتراك.

وكان من المقرر أن يصل الوزيرين “لافروف” و”شويغو” إلى إسطنبول في وقت لاحق اليوم، وقالت الخارجية الروسية – في بيان – إنه جرى تأجيل الزيارة، مشيرة إلى أنه: “تم الاتفاق على تحديد موعد لاحق لزيارة الوزيرين”.

وأضافت الخارجية الروسية أنه “بالنيابة عن رئيسي البلدين، تعمل وزارتا الخارجية والدفاع في روسيا وتركيا بشكل نشط لدعم التسوية في ليبيا”.

وتابعت الخارجية الروسية: “يُواصل الخبراء اتصالات مكثفة، من أجل التوصل إلى اتفاق سريع لوقف النار، وإنشاء آلية تفاوضية بين الأطراف الليبية في المجالات المختلفة سياسيًا واقتصاديًا تحت رعاية الأمم المتحدة، وفقًا لمخرجات مؤتمر برلين والقرارات الدولية”.

في المقابل، قالت الخارجية التركية إن الوزير مولود جاويش أوغلو ونظيره الروسي سيرجي لافروف، قررا تأجيل المحادثات خلال مكالمة هاتفية اليوم الأحد.

وأضافت الوزارة – في بيان – “نائبا وزيري البلدين سيستمران في التواصل والمحادثات في الفترة المقبلة، والمحادثات على المستوى الوزاري ستنعقد في موعد لاحق”.

ولم تذكر الوزارة؛ سبب إلغاء الزيارة التي كانت مقررة الأحد، لكن الخطوة قد تشير إلى استمرار الخلافات بين الدولتين في الملف الليبي.

وكان وزير الدفاع الروسي؛ قد شارك الأحد في افتتاح كاتدرائية تابعة للقوات المسلحة، وذلك في إشارة أوضح إلى إلغاء زيارته إلى إسطنبول.

وقبل يومين، أجرى الرئيس الروسي فلاديمير بوتن، مكالمة هاتفية مع نظيره التركي رجب طيب أردوغان، بشأن الملف الليبي، عبرا فيها عن قلقهما من تصاعد العنف في البلد الأفريقي الغارق في الفوضى.

الوسوم

مقالات ذات صلة