وسط قمع أردوغان لمعارضيه.. تركيا تتذيل ترتيب مؤشر السلام العالمي

احتلت تركيا المرتبة 150 من بين 163 دولة في مؤشر السلام العالمي 2020 الصادر عن معهد الاقتصاد والسلام العالمي، ومقره في سيدني باستراليا.

ووفقًا للتقرير الذي نشر هذا الأسبوع، فإن تركيا لا تزال أقل الدول سلمًا في أوروبا، وهي الدولة الأوروبية الوحيدة التي تم تصنيفها في قائمة الدول الخمس والعشرين الأدنى في المؤشر، بحسب تقرير لصحيفة «أحوال» التركية، رصدته وترجمته «الساعة 24».

وجاء في التقرير: “استمرت أزمة اللاجئين في أوروبا طوال عام 2019، مما أدى إلى زيادة التوترات مع اليونان، حيث رفضت السلطات التركية منع وصول اللاجئين إلى الاتحاد الأوروبي عبر أراضيها، بالإضافة إلى ذلك، يواصل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قمع المعارضة السياسية الداخلية، مما أدى إلى عدم الاستقرار السياسي، وتدهور مؤشرات مقياس الإرهاب السياسي”.

كما ذكر التقرير أن تركيا سجلت زيادة بنسبة 8.3 بالمئة في معدلات الحبس، من 318 سجينًا لكل 100 ألف شخص إلى 344، وشهد ترتيب تركيا لعام 2020 تحسنًا من المرتبة 152 المسجلة العام الماضي، ولكنه أسوأ من الرقم 149 المسجل في مؤشر 2018، حيث يصنف مؤشر السلام العالمي 163 دولة مستقلة حسب مستوى سلامتها.

ويقدم التقرير تحليلاً لاتجاهات السلام، والأثر الاقتصادي للعنف، والعسكرة، والإرهاب، والصراع، والاضطرابات المدنية، والتهديدات البيئية، والعمل الجاري لتطوير مجتمعات سلمية، حيث صنفت تركيا في أحدث مؤشر، على أنها أقل سلاما من دول مثل فلسطين وإسرائيل ولبنان وأوكرانيا وفنزويلا.

ولا تزال أيسلندا أكثر الدول سلمًا في المؤشر – وهو الموقع الذي احتلته منذ عام 2008 – تليها نيوزيلندا والبرتغال والنمسا والدنمارك، بينما أفغانستان هي أقل دولة سلاما في العالم للعام الثاني على التوالي، تليها سوريا والعراق وجنوب السودان واليمن.

الوسوم

مقالات ذات صلة