أول تعليق رسمي على فيديو اعتقال عمال مصريين من قبل قوات الوفاق في ليبيا

قال المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية، السفير أحمد حافظ، معلقًا على مقطع الفيديو الذي أظهر اعتقال واحتجاز نحو 200 مصري من العاملين في ليبيا من قبل مليشيات الوفاق، إن: “الأمر قيد البحث”.

وأضاف «حافظ»، خلال تصريحات لـ«إرم نيوز»، أن “هذا الموضوع يتم النظر فيه من قبل الجهات المعنية، لكن لم يصدر أي قرار رسمي حتى الآن”.

ومن جانبه علق الدكتور علي عبدالعال، رئيس مجلس النواب المصري، على طلب النائب مصطفى بكري، الذي اقترح خلاله قيام وزارة الخارجية المصرية بالرد والتدخل للإفراج عن أكثر من 20 مصريًا يتم تعذيبهم في ليبيا، من جانب المرتزقة التابعين لتركيا وحكومة الوفاق.

وقال «بكري» بحسب ما نشرته صحيفة «المصري اليوم»، أنه تم تداول فيديو لأكثر من 20 مصريا يتم تهديدهم بالسلاح لإجبارهم على الهتاف ضد مصر، والهتاف للرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

جاء رد رئيس مجلس النواب المصري، مقتضبا، قائلًا: «الصبر جميل» ورفض التعليق على الواقعة.

وكانت وزارة الداخلية في ما يسمى حكومة الوفاق، قد أصدرت بيانا مساء الأحد، حول ما تم تداوله على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي بشأن احتجاز مجموعة من العمال المصريين في مكان غير معروف، حيث أكدت أنها بصدد التحري عن صدق ماتم تداوله.

وكان مقطع فيديو على مواقع التواصل، أظهر اعتقال مئات المصريين في مدينة ترهونة، بتهمة العمل في صفوف الجيش الليبي.

وتعاملت الميليشيات مع المعتقلين بطريقة مهينة، إذ أجبرتهم على الوقوف تحت أشعة الشمس حفاة على قدم واحدة، ورفع أيديهم، والهتاف باسم مصراتة، كما ظهر في الفيديو.

الوسوم

مقالات ذات صلة