التونسية وفاء الشاذلي: لماذا يصمت الجميع على ما يحدث من إرهاب بترهونة وصبراتة وصرمان؟

أكدت المحامية التونسية وفاء الشاذلي، أنه وصلها فيديو عما يفعله ميليشيات السراج بالأسرى، مشيرة إلى أنها تستحي من نشره لما فيه من تعذيب.

وقالت الشاذلي في منشور لها، عبر صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»: “التعذيب في الفيديو بواسطة الوحشية الجنسية التي تجعل من مرتكب هذه الفظائع لا يرتقي لمرتبة الإنسان بل هو مجرد حيوان لم يعش محققا بين البشر بل عاش في الأدغال”.

وأضافت “لا ندري أين المنظمات الحقوقية وأين المواثيق الدولية لحماية الأسرى؟، ألهذه الدرجة هان الإنسان الليبي؟، ما الذي يجعل الليبي مستهدفا في وجوده كبشر قبل أن يكون مواطنا؟، من يحقد على ليبيا ليجعل منها محرقة العصر؟”.

وتابعت “لماذا يصمت الجميع على ما يحدث من إرهاب بترهونة وبعض المدن الأخرى، مثل صبراتة وصرمان؟، وما يدمي القلب حقيقة ان من يقوم بالتعذيب الوحشي للأسير بالفيديو هو ليبي حسب لهجته، من دمر القلوب وضربها بالحقد وصبغها بالسواد بين أبناء الجلدة الواحدة؟”.

وأشارت إلى أن ما يقع اليوم لا يمكن حله حتما عسكريا فقط، قائلا: “هناك طرق لازالت طويلة أمامنا لإعادة البناء لكل المنطقة العربية لكن الأولوية القصوى لبناء البشر قبل الحجر، وكفانا من نظرية المؤامرة فهي فعلا موجودة ولكن لم تكن لتمر لولانا نحن فلنعترف أن العطب موجود فينا”.

الوسوم

مقالات ذات صلة