ردًا على الفيديو المسيء للمصريين بـ«ليبيا».. رئيس النواب المصري: «الصبر جميل»

علق الدكتور على عبدالعال، رئيس مجلس النواب المصري، على طلب النائب مصطفى بكري، الذي اقترح خلاله قيام وزارة الخارجية المصرية بالرد والتدخل للإفراج عن أكثر من 20 مصريًا يتم تعذيبهم في ليبيا، من جانب المرتزقة التابعين لتركيا وحكومة الوفاق.

وقال «بكري» بحسب ما نشرته صحيفة «المصري اليوم»، أنه تم تداول فيديو لأكثر من 20 مصريا يتم تهديدهم بالسلاح لإجبارهم على الهتاف ضد مصر، والهتاف للرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

جاء رد رئيس مجلس النواب المصري، مقتضبا، قائلًا: «الصبر جميل» ورفض التعليق على الواقعة.

وكانت وزارة الداخلية في ما يسمى حكومة الوفاق، قد أصدرت بيانا مساء الأحد، حول ما تم تداوله على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي بشأن احتجاز مجموعة من العمال المصريين في مكان غير معروف، حيث أكدت أنها بصدد التحري عن صدق ماتم تداوله.

وأكدت الوزارة خلال البيان أنها كلفت ما يسمى “جهاز المباحث الجنائية والإدارة العامة للعمليات الأمنية” بالتحري عن هذه الوقائع وجمع المعلومات عنها وفتح محاضر استدلالات بشأنها سواء صحة هذه المعلومات أو كانت مزيفة لأغراض أخرى وتقديم مرتكبيها للعدالة في كل الأحوال.

واستنكرت الوزارة في البيان الواقعة، معتبرة أنها عمل إجرامي مخالف لكل المواثيق والشرائع والقوانين المحلية منها والدولية، مؤكدةعلى أن مثل هذه الوقائع لن تفت في عضض العلاقات المتينة بين الشعبين المصري والليبي ولن تلحق الأذى إلا بمن يسعى لتوظيفها لأغراض ومصالح شخصية.

وأهابت وزارة الداخلية بحكومة الوفاق في ختام البيان بكل من يتعرف على الجناة أو يساعد في عملية ضبطهم أو الوصول إليهم أو معرفة هويتهم بمنح كمكافأة مالية وقدره 20 ألف دينار.

الوسوم

مقالات ذات صلة