وزير الصحة التركي: أردوغان المسؤول عن ارتفاع الإصابات بكورونا مجددًا

أكد وزير الصحة التركي، فخر الدين قوجة، أن قرارات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، التي وصفها بـ “المتفائلة” حول عودة الحياة لمسارها الطبيعي، قد تسببت في زيادة منحنى الإصابات بفيروس كورونا بين المواطنين.

وقال «قوجة» إن “تركيا باتت في أمس الحاجة إلى المزيد من غرف العناية المركزة وأجهزة التنفس، ما ينفي تصريحات الرئاسة عن استقرار الأوضاع وبدء انحسار المرض في العديد من المحافظات”.

وأضاف «قوجة» حسبما نشرت جريدة «سون دقية» التركية أن “تركيا ابتعدت كثيرًا عن أهدافها، وأصبح المواطنون غير ملتزمين بإجراءات الوقاية، خاصة بعد قرارات عودة الحياة لمسارها الطبيعي، التي تسببت في زيادة أعداد المصابين مرة أخرى”، مؤكدًا أن “تركيا أصبحت في حاجة ماسة إلى المزيد من غرف العناية المركزة وأجهزة التنفس”.

وكانت الحكومة التركية قد أعلنت مطلع يونيو الجاري إلغاء قرارات حظر التجوال وفتح الأماكن والمؤسسات والمتاجر العامة بعد أن تراجعت الإصابات لمدة أسبوعين، قلت أعداد مصابي فيروس كورونا، إلا أن تلك القرارات تسببت في تصاعد منحنى الإصابة مرة أخرى.

وأوضح «قوجة» أن “أعداد المتعافين من فيروس كورونا قد تراجعت كثيرًا بالنسبة للحالات التي يجري تسجيلها يوميًا، فنحن انحرفنا عن الهدف كثيرًا”، لافتًا إلى أنه “أصبحت أكبر نقاط ضعفنا هي التفاؤل غير الاحترازي، فالجميع تفاءل بانتهاء الفيروس وأهملوا التدابير الوقائية. فلنكن متفائلين احترازيين حتى نخرج من هذه الأزمة”.

الوسوم

مقالات ذات صلة