«الغنوشي»: لا مستقبل للحروب الأهلية والصراعات وحروب الوكالة في ليبيا

استقبل رئيس مجلس النواب ورئيس حركة النهضة الذراع السياسية لجماعة الإخوان في تونس، راشد الغنوشي، الإثنين، سفير الاتحاد الأوروبي بتونس، باتريس برغاميني، بمناسبة انتهاء مهام عمله في تونس.

وذكر المكتب الإعلامي لمجلس نواب الشعب التونسي، في بيان له، أن سفير الاتحاد الأوروبي شدد على وجود فرص لتعزيز التبادل التجاري بين دول الاتحاد الأوروبي وتونس، مشيرًا إلى أن تونس يمكن أن تكون جزءًا من الحل في ليبيا، وحاضنة لكلّ أطراف النزاع.

وبحسب البيان، شدد الغنوشي، على ضرورة التنسيق المشترك بين تونس والاتحاد الأوروبي في الملف الليبي، متابعا:” نحن نشتركُ في حرصنا على إرساء السلام والأمن في ليبيا، ولا بديل عن الحل الليبي الليبي، وعبر الحوار السياسي، ولا مستقبل للحروب الأهلية والصراعات وحروب الوكالة”.

وكان راشد الغنوشي، رئيس حزب النهضة الذراع السياسية لتنظيم الإخوان في تونس، قد زعم في وقت سابق، أن الدولة الليبية بلاد يتطلع إليها الجميع وأنه لابد لرجال الأعمال في بلاده أن يكون لهم نصيب الأسد فيها، حسب زعمه.

وقال “الغنوشي”، في حوار متلفز عبر قناة “نسمة” الفضائية التونسية، إن ليبيا يتطلع إليها الجميع كسوق مستقبلية يستفيد منها الفلاح والسياحي والعامل والمقاول ورجل الأعمال وأولى بتونس أن يكون لها نصيب الأسد في ذلك”.

قال زعيم إخوان تونس، راشد الغنوشي، إن تونس لا يمكن أن تكون محايدة في ليبيا، لافتا إلى أن هناك دول تتزاحم الآن استعداداً لإعادة إعمار ليبيا.

وادعى «الغنوشي» في مقابلة متلفزة على القناة ذاتها:” أعتقد أن المكالمة التي أثارت التعليقات مع فائز السراج كانت بروتوكولية ولم تكن تحتمل كل هذا الجدل، وأعتقد أن تلك المكالمة في نهاية الأمر تصب في مصلحة تونس ولم تخرج عن الرؤية التونسية للملف الليبي”.

مقالات ذات صلة