«دردور»: «جند حفتر الرعاع عملاء الموساد» لا تأخذكم بهم رأفة إلى مساعد

زعم فرج دردور، والذي تقدمه قنوات «الإخوان» بوصفه «محلل سياسي وباحث»، أن “الجيش التركي ينزع الألغام التي زرعتها مليشيات حفتر القبلية ومرتزقته في منازل المواطنين، فهل هناك أي علاقة لحفتر وجنده بدولة ليبيا”، على حد قوله.

ووصل “دردور” المقيم في “إسطنبول” والمعروف بتأييده للوجود التركي في ليبيا، على حسابه بـ«فيسبوك»، مزاعمه قائلًأ: “وهل حق على المجرم حفتر وجنده سوى الابادة، هؤلاء الخونة الرعاع عملاء الموساد والروس لا تأخذكم بهم رأفة الى امساعد”.

وادعى أن من وصفه بـ “العميد البطل فوزي الزروق رحمه الله، استشهد وهو ينزع لغم زرعه عديم الشرف المتسخ وفاقد الرجولة اللواء فوزي المنصوري، في منزل بجنوب طرابلس، قبل أن يفر هاربا ذليلا نحو اجدابيا من أمام أبطال البركان الذين اشبعوا قواته قتلا”، مستطردًا “شتان بين الفوزيين، ومرتزقة حفتر وجيش تركيا”.

ودرج المدعو فرج دردور، على استخدام ألفاظا نابية في مهاجمة كل من يؤيد القوات المسلحة العربية الليبية، وحربها على الإرهاب، وهو الأمر الذي يتنافى مع الصورة التي يحاول الظهور بها كشخص أكاديمي من المفترض أن يفكر قبل أن يلفظ بعبارات لا تليق بشخص جاهل وغير متعلم.

وكان «دردور»،  قد صرح في وقت سابق في حوار لقناة “ليبيا الأحرار”، الذراع الإعلامية لتنظيم الإخوان المسلمين في ليبيا، أنه فخور بتحالف الوفاق مع تركيا معتبرًا أن ذلك الأمر “قلب كثيرا من الموازين” على حد زعمه.

مقالات ذات صلة