مجلة أمريكية: على واشنطن التصرف بسرعة بشأن ليبيا قبل فوات الأوان

أكد تقرير نشرته نشرته مجلة ناشيونال انتيريست الأمريكية، أن ليبيا “تنزلق إلى حرب بالوكالة مزعزعة للاستقرار، وتزداد سوءًا بسبب نهج أمريكا المربك وسياسة النأي باليد التي تتبعها الولايات المتحدة”، لافتا إلى أنه “لم تعد الولايات المتحدة على نحو متزايد،  قادرة على تحمل مثل هذا الموقف، مما يزيد من حدة القتال، ويقدم لتركيا وروسيا موطئ قدم ذي قيمة استراتيجية في شرق البحر الأبيض المتوسط”.

وذكر التقرير الذي أعده الصحفيان توماس تراسك وجوناثان روه، ورصدته ترجمته «الساعة 24»، أنه “من المناسب أن يتم التعبير عن (القيادة من الخلف) لأول مرة كسياسة أمريكية تجاه ليبيا”. وأشار التقرير إلى أن “السفارة الأمريكية في ليبيا، أكدت أن واشنطن “فخورة بالشراكة” مع حكومة الوفاق على الرغم من كونها نظامًا يهيمن عليه الإسلاميون، ولا أمل كبير يرجى منها في توحيد البلاد”.

وتابع التقرير؛ “في الوقت نفسه، لم تحدد الولايات المتحدة سياسة واضحة تجاه الجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر، وبصورة تعكس هذه المراوغة، لم يقم الدبلوماسيون الأمريكيون بأي جهد لمعالجة القتال، وبدلاً من ذلك، فإنهم يرددون في الغالب المبادرات الأوروبية لوقف إطلاق النار أو بدأوا في تنسيق السياسة مع تركيا في الآونة الأخيرة”.

وأردف التقرير، أن أردوغان عزز بشكل كبير الدعم العسكري للسراج، خوفا من انهيار حكومة إسلامية زميلة، كما حصلت تركيا في المقابل، على اتفاقية ثنائية تعترف ظاهريًا بمطالبها الإقليمية الشاسعة في شرق البحر الأبيض المتوسط.

ولفت التقرير، إلى أن “تدخل أردوغان كان بالغ الأهمية، حيث مكن قوات حكومة الوفاق من عكس الكثير من مكاسب حفتر من العام الماضي”، وتدفع هذه الأحداث ليبيا إلى نقطة انعطاف استراتيجية. وطالما بقيت الولايات المتحدة منعزلة، يصبح السؤال الوحيد كيف – وليس إذا – يطرح الصراع تحديات متزايدة للمصالح الأمريكية والاستقرار الإقليمي.

واعتبر التقرير أنه يمكن للداعمين على كلا الجانبين ببساطة الحفاظ على تدفق التعزيزات إلى البلاد، مما يؤدي إلى حالة جمود دائم. من خلال تفاقم الفراغ الأمني ​​والدمار المادي داخل ليبيا، سيمكن هذا تنظيم الدولة الإسلامية من إعادة النمو ويفاقم انتشار فيروس كورونا المستجد في جميع أنحاء البلاد – ويمكن أن يؤدي أي منهما أو كليهما إلى تجدد تدفقات اللاجئين نحو أوروبا.

وأوضح التقرير أنه يمكن لتركيا وروسيا تقسيم ليبيا ضمنيًا بينهما. وهذا يعكس الانقسامات العميقة للبلاد بين النصفين الغربي والشرقي، ويمكن أن يحاكي عملية أستانا التي بدأتها روسيا وتركيا لتحديد مصير سوريا دون مساهمة الولايات المتحدة. وهما على اتصال وثيق بالفعل، بما في ذلك مناقشة خطط التسوية.

واستطرد  التقرير أن مثل هذا الاتفاق سوف يجذب منطقيا كل من أنقرة وموسكو، إلى حد كبير لأنه سيخلق العديد من المشاكل للولايات المتحدة وحلفائها.

وتابع التقرير، أن مجال النفوذ في ليبيا سيمثل أول نجاح لأردوغان في دعم الإخوان المسلمين في جميع أنحاء المنطقة – وهي سياسة هددت أكثر كل حليف للولايات المتحدة في الشرق الأوسط. وعلى نفس القدر من الأهمية ، فإنه سيشجع المزيد من دبلوماسية الزوارق الحربية من خلال تعزيز مزاعم أنقرة، مهما كانت غير مشروعة، في المياه الغنية بالطاقة بين تركيا وليبيا. وهذا من شأنه أن يهدد بشكل مباشر تطوير الطاقة من قبل اليونان وقبرص وإسرائيل ومصر، والتي ترى واشنطن أنها جميعًا تساعد في تقليل اعتماد أوروبا على الغاز الطبيعي الروسي.

مجلة أمريكية: على واشنطن التصرف بسرعة بشأن ليبيا قبل فوات الأوان 1

وأكد التقرير أن التقسيم الفعلي لليبيا يمكن أن يغري موسكو لنفس السبب. فكما هو الحال مع سوريا، توفر ليبيا أيضًا شاطئ ذا قيمة يحيط بالضفة الجنوبية لحلف الناتو، خاصة إذا قامت روسيا بتركيب دفاعات جوية متقدمة أو أسلحة أخرى. علاوة على ذلك، وعلى عكس سوريا، ستعطي ليبيا لبوتين مقبض أخر محتمل على الطاقة الأوروبية.

ولفت إلى أنه مهما كانت النتيجة – الجمود أو التعاون الروسي التركي – تظهر الحاجة إلى قيادة أمريكية طال انتظارها بشأن ليبيا ومساحات أوسع من المنطقة.

واعتبر التقرير أنه يجب على الولايات المتحدة تعيين مبعوث خاص لشرق المتوسط ​​لوضع حل تفاوضي للصراع الليبي. ويكون من بين أولويات المبعوث الخاص الحد من دعم أنقرة لحكومة الوفاق الوطني، بما في ذلك الاستفادة من خيار إعادة نشر الأصول العسكرية الأمريكية خارج تركيا.

وأضاف التقرير، أن التعاون الدبلوماسي والتعاون في مجالات الأمن والطاقة ​​بين الشركاء الإقليميين للولايات المتحدة أمر بالغ الأهمية. ومن خلال الدعم الكامل للتحالف الجديد بقيادة مصر والذي يضم اليونان وقبرص وفرنسا والإمارات العربية المتحدة، بالإضافة إلى العلاقات اليونانية والقبرصية المتنامية مع إسرائيل، يمكن للولايات المتحدة المساعدة في بناء شركائها الإقليميين كثقل موازن لكل من روسيا وتركيا.

واعتبر التقرير، أنه في حين أن زيادة الوجود الدبلوماسي الأمريكي من شأنه أن يغير ميزان النفوذ على حساب أنقرة وموسكو، يجب على الولايات المتحدة أيضًا تعزيز العلاقات العسكرية الثنائية مع أثينا، بما في ذلك زيادة عمليات النشر الدورية الأمريكية، وربما حتى التمركز الدائم في اليونان.

وختم التقرير موضحا أن صناع السياسة الأمريكية سيحتاجون إلى التحرك بسرعة. فكما تظهر أحداث الأسابيع القليلة الماضية، يمكن أن تنتقل ليبيا من مرحلة ما بعد التفكير إلى الأزمة قبل أن تلاحظ واشنطن ذلك.

 

مقالات ذات صلة