أوحيدة: اللعبة التركية في ليبيا «مصراتة لها السلطة والزنتان عليها اللعنة»

أكد علي أوحيدة الصحفي الليبي المستقل في بروكسل ببلجيكا، على أن اللعبة التركية في ليبيا تنص على، أن مصراتة لها السلطة والزنتان عليها اللعنة.

وقال أوحيدة، في سلسلة تغريدات له، عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»: “إصرار تركيا على أن يتولى الجويلي شخصيا التنازل عن قاعدة الوطية، هي توريط تاريخي لقبائل الزنتان في العمالة، وتوزيع صفة التخابر على كل قبائل غرب”.

وأضاف “إرسال المرتزقة وإقامة القواعد في ليبيا وسوريا وضرب الأكراد ودعم الدواعش والسيطرة على الطاقة، جميع مصالحهم مشتركة، من هو الساذج الذي يصدق ان تركيا تفرض الامر الواقع داخل الناتو. هل عجزت أوروبا بهذا الشكل وهي التي تمنح تركيا كل عام عشرات مليارات اليورو؟ كل شيء منسق ومنظم ولا حديث عن مؤامرة إطلاقا ولكنه واقع الحال”.

وتابع “رغم ما يرددون الأوروبيون والناتو يستعملون تركيا لتنفيذ مهاهم القذرة في المنطقة (يد غليظة وكلب حراسة) والتي لا يقدمون عليها مباشرة بسبب الراي العام في دولهم”.

وأشار إلى أنه في شمال سوريا قامت تركيا بتقسم جميع المناطق التي سيطرت عليها بين عشائر وفرق متناحرة، قائلا: “أحجم الأوروبيون حتى عن دعم الأكراد الذين يتبجحون دوما بمساندتهم وكشفت تركيا عن أبعاد اللعبة”.

وشدد على أن ذلك ما سيجري في غرب ليبيا، متابعا عندما تترك بيتك، بمحض إرادتك للأجنبي، ولو ليوم واحد، فلن تستلم مفتاحه أبدا”.

مقالات ذات صلة