صحيفة تركية: عمدة اسطنبول الحالي سيهزم «أردوغان» في الانتخابات المقبلة

أكد استطلاع للرأي (أوراسيا) الثلاثاء الماضي أن أكرم إمام أوغلو، الذي أصبح رئيسًا للمعارضة السياسية في تركيا بفوزه في انتخابات عمدة اسطنبول العام الماضي، أكثر تفضيلًا من الرئيس رجب طيب أردوغان ليصبح الرئيس المقبل لتركيا، حسبما أشار خبرًا بصحيفة «أحوال» التركية، أمس الأربعاء، رصدته وترجمته صحيفة «الساعة 24».

صحيفة تركية: عمدة اسطنبول الحالي سيهزم «أردوغان» في الانتخابات المقبلة 1

وأوضحت الصحيفة التركية، أن رئيس استطلاع الرأي، كمال أوزكيراز، قال في مقابلة مع موقع ديكن الإخباري، إنه “في سباق رئاسي بين المرشحين، سيحصل إمام أوغلو على 6.5 في المائة من الأصوات أكثر من أردوغان”.

ولفتت الصحيفة، أن إمام أوغلو أصبح عمدة أكبر مدينة في تركيا في انتصار ساحق في الانتخابات المحلية لعام 2019، حيث وجه ضربة قوية لحزب العدالة والتنمية الحاكم، حزب الرئيس أردوغان، الذي حكم المدينة مع أسلافه من الأحزاب الإسلامية السابقة لمدة 25 عامًا.

من ناحية أخرى، قال «أوزكيراز» إن “شخصية معارضة أخرى، وهو عمدة العاصمة التركية أنقرة، منصور يافاش، كان متقاربا مع الرئيس التركي في استطلاع الرأي، حيث سبقه أردوغان بنسبة 0.2 في المائة فقط”.

وأردفت الصحيفة، أنه “منذ توليه منصب عمدة العاصمة التركية، تعهد منصور يافاش بالتخلص من التبذير في الإنفاق البلدي لحزب العدالة والتنمية، كما برزت جهوده الأخيرة لمساعدة الأسر ذات الدخل المنخفض خلال جائحة كورونا”.

وأضاف «أوزكيراز» إن “غالبية الناخبين الذين لم يقرروا بعد ينتمون إلى حزب الشعب الديمقراطي المؤيد للأكراد، لكن أكثر من 90 في المائة من ناخبيهم، قالوا إنهم سيصوتون لمرشح المعارضة ضد أردوغان”، بحسب الصحيفة.

وختمت صحيفة أحوال، موضحة أنه “من المقرر إجراء الانتخابات الرئاسية التركية المقبلة في عام 2023. لكن تعامل أردوغان وحزب العدالة والتنمية مع تفشي فيروس كورونا أثار الانتقادات، ومع التكهنات حول الاقتصاد التركي، يرجح البعض بأن الانتخابات قد تلوح في الأفق قبل موعدها المقرر في عام 2023”.

 

مقالات ذات صلة